عاجل

عاجل

الهند تبني ملاجئ محصنة لحماية الأسر على الحدود مع باكستان

الهند تبني ملاجئ محصنة لحماية الأسر على الحدود مع باكستان
جنود هنود يراقبون الحدود مع باكستان في كشمير يوم الثلاثاء. تصوير: موكيش جوبتا - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من كريشنا إن.داس وموكيش جوبتا

قرية تشاتشوال (الهند) (رويترز) - تبني الهند أكثر من 14 ألف ملجأ حصين للأسر التي تعيش على امتداد حدودها مع باكستان في ولاية جامو وكشمير، بهدف الحفاظ على سلامتهم بالقرب من منازلهم بدلا من إجلائهم وسط دوي الانفجارات الناجمة عن قذائف المدفعية بالأعلى.

وقال متحدث باسم قوات الدفاع الهندية إن باكستان استخدمت مساء يوم الثلاثاء أسلحة من عيار ثقيل لقصف ما يتراوح بين 12 و15 مكانا على الجانب الهندي من الحدود الفعلية المعروفة بخط المراقبة والتي تقسم إقليم كشمير المتنازع عليه.

وأضاف أن الجيش الهندي رد بقصف الجانب الباكستاني.

وقال راهول ياداف نائب مفوض منطقة بونتش النائية بالولاية التي تعرضت لبعض الهجمات إن ذلك سبب "فزعا بين الناس".

ويفترض أن تهدئ الملاجئ الجديدة، التي كان من المقرر بناؤها قبل تصاعد التوترات هذا الأسبوع، مشاعر الخوف وتجعل السكان غير مضطرين للفرار عند بدء القصف.

وتكرر تبادل إطلاق النار عبر الحدود الحقيقية والفعلية خلال الشهور القليلة الماضية، لكن قصف يوم الثلاثاء يعد تصعيدا كبيرا بعد أن نفذت الهند ضربة جوية استهدفت ما قالت إنه معسكر تدريب تديره جماعة إسلامية متشددة في باكستان.

وكانت الهند ترد بذلك على هجوم انتحاري بسيارة ملغومة أعلن عضو في الجماعة المسؤولية عنه وأدى لمقتل 40 فردا من قوات الأمن الهندية في كشمير قبل أسبوعين تقريبا.

وإضافة إلى القصف، ردت باكستان يوم الأربعاء بتنفيذ ضربات جوية في الجانب الهندي من الحدود وأسقطت، حسبما أعلن مسؤولون في إسلام اباد، طائرتين هنديتين داخل باكستان.

وتتهم الهند باكستان بدعم متشددين في كشمير، وهو الإقليم الوحيد الذي يهيمن عليه المسلمون في الهند ذات الغالبية الهندوسية.

* حديد وخرسانة

قال مهندسون تابعون للحكومة إن العمل على الملاجئ، بدأ في يونيو حزيران العام الماضي مع تدهور العلاقات بين الخصمين النوويين. وتُبنى الملاجئ تحت الأرض باستخدام الحديد والخرسانة وقد تصل تكلفتها إلى 60 مليون دولار في المجمل.

وقال مسؤولون بحكومة الولاية ومتعاقدون إن مئات من تلك الملاجئ، التي يعادل سمك جدرانها وأسقفها ثلاثة أمثال المنزل العادي وتحتاج عشرة أمثال احتياجه من الحديد، بنيت بالفعل.

وعلى الجانب الباكستاني من الحدود، لا توجد ملاجئ في معظم المنازل التي بنيت بعد وقف لإطلاق النار في عام 2003، وليس لدى الحكومة الباكستانية برنامج لبناء المزيد منها.

وقال مسؤولون محليون إن عددا من الأشخاص سقط بين قتيل ومصاب جراء القصف الهندي خلال الأيام القليلة الماضية، وفر كثيرون من المناطق الحدودية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة