عاجل

عاجل

يونانيون يحاولون نصب صليب لمنع المهاجرين واللاجئين من الوصول لجزيرة ليسبوس

 محادثة
يونانيون يحاولون نصب صليب لمنع المهاجرين واللاجئين من الوصول لجزيرة ليسبوس
حجم النص Aa Aa

اعتقل عشرات الاشخاص الأحد في جزيرة ليسبوس اليونانية على خلفية بنائهم صليباً معدنياً عملاقاً يهدف لردع المهاجرين واللاجئين من الوصول الى الجزيرة.

وألقت الشرطة القبض على 35 مواطنًا يونانيًا ورجلًا ألبانيًا بتهمة احتلال ممتلكات عامة دون وجه حق وإقامة بناء غير قانوني. ويقع الموقع على منحدرات أبيليا في ميتيليني عاصمة الجزيرة، في أراضي قلعة الجزيرة الشهيرة ومحمية بموجب قانون الآثار.

هذه ليست المرة الأولى حيث سبقها بناء صليب اسمنتي في آب/ أغسطس 2018، مما أثار غضب مجموعة محلية تدعى مجموعة "التعايش والتواصل في بحر إيجه"، والتي أدانت النصب ووصفته بأنه "مسيء للمسيحية، رمز الحب والتضحية، وليس العنصرية والتعصب"، وطالبت السلطات بإزالته، ليتم تدميره بعد نحو شهر على يد مخربين مجهولين ليلاً، ولم يتم اعتقال أي شخص إثر الحادثة.

هذا النصب الجديد هو الخطوة الأحدث في سلسلة من الأحداث التي ينظر إليها على أنها مناهضة للمهاجرين. فقد تم رسم صلبان بيضاء بالقرب من الشواطئ التي يرتادها المهاجرون واللاجئون، كما قام بعض السكان المحليين بعمليات إخلاء للمهاجرين واللاجئين من الشواطئ.

وفي وقت لاحق طالب بعض السكان المحليين بإعادة الصليب، بما في ذلك حزب "المواطنين الأحرار" اليميني المتطرف، الذي أعلن في بيان صدر الشهر الماضي بأن "الكتلة السريانية، التي تدمر نفوذ بلادنا، قد حققت هدفها الأسمى: التدمير الكامل والانقراض لكل عنصر يوناني ومسيحي في ثقافتنا الأرثوذكسية اليونانية ".

وأصبحت الجزيرة اليونانية، التي تقع في بحر إيجه بالقرب من شواطئ تركيا، واحدة من البوابات الرئيسية لأوروبا عندما تفاقمت أزمة المهاجرين واللاجئين في عام 2015.

وبعد عدة سنوات من ذروة الأزمة ما زال الآلاف عالقون في مخيمات مكتظة تفتقر لمقومات الحياة الإنسانية الكريمة.

للمزيد على يورونيوز:

اليونيسف تنقل للعالم شهادات لاجئين مراهقين عالقين في مخيمات اليونان

أكبر لاجئة في اليونان.. عمرها 111 سنة وترغب بالسفر إلى ألمانيا

اليونان تعيد أول دفعة من المهاجرين إلى تركيا