لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السجن 6 أشهر مع وقف التنفيذ على الكاردينال بارباران لتستره على اعتداءات جسنية بحق أطفال

 محادثة
باربارين
باربارين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أصدرت محكمة فرنسية الخميس حكمها في قضية الكاردينال فيليب بارباران، بتهمة التستر على اعتداءات جنسية ضحاياها أطفال، بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ.

ومثل بارباران وخمسة من مساعديه السابقين أمام المحكمة في مدينة ليون الفرنسية، في الوقت الذي تتعرض فيه الكنيسة الكاثوليكية لفضائح انتهاكات في دول عدة مثل أستراليا وتشيلي والولايات المتحدة.

المحاكمة التي بدأت في كانون الثاني/يناير الماضي، تتم بحق بارباران وهو رجل دين كاثوليكي وهو الأعلى مكانة في فضيحة استغلال الأطفال جنسيا، وفي حال تمت إدانته قد يواجه حكما بالسجن قد تصل مدته إلى 3 سنوات، بالإضافة إلى غرامة مالية حوالي 51 ألف دولار.

جان بودوت، محامي الضحايا اتهم بارباران بالكذب، بقوله إنه لم يعلم بهذه الأضرار إلا عام 2014.

وقال باربارين في المحكمة:"لم أحاول إخفاء ما حصل، لذا لست بمذنب، واجهت برينات بما يحصل وأكد أنه سيتغير".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

تقرير: إدانة 220 مسؤولا كنسيا أمريكيا في إتهامات تتعلق باعتداءات جنسية

استمرار محاكمة أعلى مسؤول كنسي في فرنسا في قضية التستر على اعتداءات جنسية بحق أطفال

البابا يدعو إلى "معركة شاملة ومفتوحة" ضدّ الاعتداءات الجنسية على القُصر

وظهرت القضية قبل حوالي 3 سنوات، من قبل محامين لتسعة ضحايا، كانوا في فرق الكشافة سابقة، وتم الاعتداء عليهم من قبل برنارد بريانت.

وبما أن الاعتداءات وقعت قبل العام 1991، فقد فشل المحققون بتوجيه تهم بسبب انقضاء مدة القضية، لكن إصرار الضحايا على الاستمرار بشكواهم، أوصلتها إلى المحكمة.

وبحسب القانون الفرنسي، فإن المحكمة بإمكانها أن تدين وتسجن المتهم، بغض النظر عن موقف المحققين.

وكانت تحقيقات من قبل قادة الكنيسة قد بدأت مع برينات عام 1991، لكن باربارين اكتفى بوقفه عن العمل مع الأطفال عام 2015.

وكان الفاتيكان قد طلب من باربارين أن يتنحى بسبب هذه القضية، لتلافي الفضائح، بحسب جهة الادعاء.

يذكر أن أسقف أبرشية أورليان السابق في العام 2018، أدانته المحكمة المختصة في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني المنصرم بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ لعدم شجب الاعتداء الجنسي من قبل كاهن في أبرشيته، الأب بيتر كاستيلي. الأسقف أندريه فورت البالغ من العمر 83 عاما، كان يشرف على الأبرشية بين الفترة 2002-2010، ولم يبلغ المحكمة برسالة من أحد الضحايا تسلمها في العام 2008 وتضمنت سرد وقائع جرائم جنسية لصاحبها حدثت في العام 1993 خلال معسكر لحركة الشباب القربان المقدس، حيث كان الأب كاستيلي الذي أدانته نفس الهيئة بالحبس سنتين قسا.