لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد.. خروج مقاتلي داعش مع أسرهم من "باغوز" آخر معاقلهم في سوريا

 محادثة
حالات خروج جماعية من الباغوز التي تحاصرها قسد
حالات خروج جماعية من الباغوز التي تحاصرها قسد -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استسلم المئات من مقاتلي داعش يوم الخميس لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، في بلدة باغوز شرق سوريا.

وأمكن رؤية العديد من الرجال وهم يعرجون أثناء خروجهم من الباغوز سيرا على طريق ترابي على تل صخري، وبصحبتهم أطفال يبكون ونساء منتقبات، ويجرون حقائب ويحملون أخرى على ظهورهم.

وكان بعض الرجال مصابين أو يستندون على عكازات. ورفع آباء وأمهات أطفالهم على الأكتاف لصعود التل وتركوا عربات الأطفال بالأسفل.

وقال عدنان عفرين القيادي في قوات سوريا الديمقراطية إن عدد الخارجين من الجيب لم يتحدد بعد نظرا لاستمرار خروج الناس، لكنه يقدر بالمئات. ويضاف هؤلاء إلى آلاف تدفقوا من الباغوز خلال الأسابيع القليلة الماضية.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

رويترز: استسلام العشرات من مقاتلي داعش لقوات سوريا الديمقراطية في باغوز

40 قتيلا في حادث إطلاق نار على مسجديْن في نيوزيلندا والمنفذ ينتمي إلى اليمين المتطرف

الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخين على منطقة تلّ أبيب مصدرهما غزّة

بعد سنوات الظلم تحت سيطرة داعش يزيديون يحاولون لم شتاتهم وشفاء جراحهم

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن نحو 1300 متشدد وأسرهم خرجوا الخميس. وقال مقاتلون من القوات إن من بين من خرجوا أجانب.

واستسلم المسلحون أثناء توقف هجوم مدعوم من الولايات المتحدة بدأ يوم الأحد للسيطرة على آخر منطقة مأهولة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي هيمن يوما على ثلث أراضي العراق وسوريا، بما في ذلك مدينتا الموصل والرقة.

وفي وقت سابق تعرض الجيب لقصف بالمدفعية بينما حلقت طائرات حربية في الأجواء.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن المتشددين نشروا أكثر من 20 انتحاريا خلال ثلاثة هجمات مضادة خلال اليومين الماضيين.

وأضافت أن 112 متشددا على الأقل قتلوا منذ استأنفت الهجوم مطلع الأسبوع.

ولا يُعتقد أن أيا من قادة التنظيم موجودون في الباغوز، حسبما قال مسؤول دفاع أمريكي. ويعتقد خبراء بالحكومة الأمريكية أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي حي وربما يكون مختبئا في العراق.

وما زال التنظيم يشكل تهديدا أمنيا قويا إذ أن له موطئ قدم في مناطق نائية، ويُعتقد على نطاق واسع أنه سيصعد حملة هجمات بأساليب حرب العصابات.