عاجل

عاجل

أمريكا: مئات فقط من الدولة الإسلامية ما زالوا في سوريا

حجم النص Aa Aa

جنيف (رويترز) - قال المبعوث الأمريكي جيمس جيفري يوم الجمعة إنه لم يبق لتنظيم الدولة الإسلامية سوى بضع مئات من المقاتلين وأقل من كيلومتر مربع من الأراضي تحت سيطرته في آخر معقل له في سوريا، رغم أنه ربما‭ ‬له ما بين 15 و20 ألفا من الأنصار المسلحين في سوريا والعراق.

وقال جيفري، ممثل أمريكا الخاص لسوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي الذي يحارب الدولة الإسلامية "نحن على وشك إنهاء الحملة على طول نهر الفرات لاسترداد آخر أراضي الخلافة. لم يبق سوى بضع مئات من المقاتلين وأقل من كيلومتر من الأراضي".

وأضاف جيفري أن الولايات المتحدة تساعد قوات سوريا الديمقراطية في حراسة أسرى التنظيم لكنه أوضح أنها ستقوم أيضا بحملة لدفع الدول إلى استعادة مواطنيها الذين قاتلوا مع التنظيم وعائلاتهم لمقاضاتهم أو إعادة تأهيلهم.

وتكبد المتشددون أكبر خسائرهم العسكرية في عام 2017 عندما خسروا مدينتي الموصل في العراق، والرقة في سوريا، ثم تراجعوا على امتداد نهر الفرات حتى جيب الباغوز آخر معاقلهم في سوريا على الضفة الشرقية للفرات.

وقال "نعتقد أنه يوجد ما بين 15 و20 ألف مناصر مسلح لداعش لكن معظمهم ضمن خلايا نائمة في سوريا والعراق".

وفي تصريحات عبر دائرة تلفزيونية بعد حضور مؤتمر في جنيف بشأن الجهود الإنسانية في سوريا، قال جيفري إن المعركة ستستمر للقضاء على فكر الدولة الإسلامية ولا يوجد إطار زمني لانسحاب الولايات المتحدة.

وستسحب الولايات المتحدة بعض قواتها من سوريا لكنها ستبقي على فرقة في شمال شرق البلاد وذلك بهدف مواصلة القتال والحيلولة دون حدوث أي فراغ يزعزع الاستقرار.

وستُبقي الولايات المتحدة أيضا على قوة في التنف القريبة من الحدود العراقية والأردنية لتعزيز القوات المحلية في مواجهة الدولة الإسلامية.

وقال جيفري إنه في ظل تقليص العدد وتراجع الأعمال القتالية بعد خسارة الدولة الإسلامية لأراضيها في سوريا، فإن النفقات الأمريكية ستكون أقل كثيرا.

وفي العام الماضي، تكلفت العمليات العسكرية الأمريكية في سوريا نحو ملياري دولار من إجمالي الميزانية الدفاعية البالغ قيمتها 700 مليار دولار، وذلك للإنفاق بشكل أساسي على ذخائر دقيقة التوجيه.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة