لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

قطر تتهم محطة نووية إماراتية قيد الإنشاء بتشكيل خطر كبير على الأمن والبيئة وأبو ظبي ترد

 محادثة
علم الوكالة الدولية للطاقة الذرية
علم الوكالة الدولية للطاقة الذرية -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت دولة قطر إن محطة براكة النووية قيد الإنشاء في دولة الإمارات تشكل تهديدا خطيرا للاستقرار الإقليمي والبيئة وطالبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بوضع إطار عمل يخص الأمن النووي في الخليج.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية في رسالة إلى مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية "يوكيا أمانو" اطلعت عليها رويترز، أن قطر لديها "مخاوف كبيرة تتعلق بتشغيل محطة الطاقة النووية الواقعة في براكة".

وتقول الرسالة: "ترى دولة قطر أن عدم وجود أي تعاون دولي مع دول الجوار فيما يتعلق بالتخطيط لمواجهة الكوارث وبالصحة والسلامة وحماية البيئة يمثل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة وبيئتها".

وتنفي الإمارات وجود أي مشاكل تتعلق بالسلامة فيما يخص المحطة النووية التي تشيدها شركة الطاقة الكهربائية الكورية (كيبكو) وستتتولى تشغيلها شركة (إي.دي.إف) الفرنسية.

وردت الإمارات بالقول: "لا توجد أي مشاكل تتعلق بالآمان في محطة براكة النووية وإنها ملتزمة بأعلى معايير السلامة".

وأضافت: "من المتوقع أن تبدأ محطة براكة العمل في 2020، وهو ثالث تأجيل لموعد بدء تشغيل المحطة".

ويأتي إنشاء المحطة تتويجا للعلاقات الاقتصادية بين الإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية، وبدأ التنفيذ منذ عام 2012.

للمزيد على يورونيوز:

ووقع اختيار مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في 2009، على الشركة الكورية للطاقة الكهربائية "كيبكو"، وهي أكبر شركة للطاقة النووية في كوريا الجنوبية، لتكون المقاول الرئيسي لمحطات الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات، وتتولى تصميم المحطات وإنشاءها والمساعدة في تشغيلها.

وبلغت قيمة العقد نحو 73 مليار درهم (20 مليار دولار)، وينص على عدة بنود أخرى مثل توفير التدريب المتخصص المكثف، وتطوير الموارد البشرية، وطرح البرامج الدراسية.