لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

تعليق محادثات بين شركة إكسون والجزائر لتطوير الغاز الصخري على خلفية الاحتجاجات

 محادثة
منظر عام لحقل لإنتاج الغاز في الجزائر
منظر عام لحقل لإنتاج الغاز في الجزائر -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

أفادت مصادر بقطاع الطاقة أن المحادثات بين شركة إكسون موبيل والجزائر لتطوير حقل غاز طبيعي في البلاد توقفت بسبب الاضطرابات المحلية.

وكانت شركة إكسون التي تتخذ من تكساس مقرا لها دخلت في محادثات مع شركة النفط الوطنية الجزائرية سوناطراك قبل عدة أشهر لتطوير حقل في حوض أحنت بجنوب غرب البلاد، بحسب المصادر القريبة من المناقشات.

وذكرت المصادر أن مسؤولين من الجانبين أجروا محادثات الأسبوع الماضي في هيوستون بولاية تكساس لبلورة التفاصيل، لكن إكسون آثرت تعليق المناقشات، بشكل مؤقت على الأقل، بسبب الاحتجاجات التي اندلعت في الجزائر خلال الفترة الأخيرة اعتراضا على حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المستمر منذ 20 عاما.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

اكتشاف حقل نفطي جديد للجزائر في النيجر

مسؤول جزائري يقوم بجولة خارجية لبحث الأحداث في الداخل

سوناطراك: ارتفاع الاستهلاك المحلي للغاز يعرض صادرات الجزائر للخطر

الجزائر: حين يُخلط الدين بالسياسة.. سوناطراك تغازل الصوفية على أمل تمرير خطط الغاز

وأحجمت كل من إكسون وسوناطراك التي تعد القلب النابض للاقتصاد الجزائري عن التعليق.

وتعتمد الجزائر في مداخيلها بشكل شبه تام على قطاع الطاقة حيث تتجاوز الصادرات الجزائر من الغاز والنفط 96 بالمائة.

وتوجهت البلاد في السنوات الاخيرة إلى التنقيب عن الغاز الصخري بالجنوب الجزائري، رغم معارضة السكان المناطق الجنوبية للأمر واحتجاجهم لايقاف شركة سونطراك لعمليات استكشافها للابار بسبب التبعات البيئية لاستخراج الغاز الصخري.