عاجل

عاجل

الجزائريون يتظاهرون مجددا في باريس احتجاجا على تمديد ولاية بوتفليقة

 محادثة
الجزائريون يتظاهرون مجددا في باريس احتجاجا على تمديد ولاية بوتفليقة
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

تظاهر أبناء الجالية الجزائرية مجددا في ساحة الجمهورية في قلب العاصمة الفرنسية باريس هذا الأحد احتجاجا على ما اعتبروه "تمديدا للعهدة الرابعة" للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي اضطر تحت ضغط غضب الشارع الجزائري إلى العدول عن الترشح لولاية رئاسية خامسة وتأجيل الانتخابات.

وبالكثير من الحماسة والحيوية أكد متظاهرون من مختلف الفئات العمرية رفضهم لما أسموه بسياسة "هيمنة العصابة" التي تختبئ وراء رئيس "غائب" و"مريض". وشدد المحتجون على ضرورة التغيير في الجزائر من خلال تنظيم انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة وأن يغادر بوتفليقة الرئاسة بشكل سليم وآمن.

رويترز

وأعرب مئات الشبان الذين شاركوا في المظاهرات إلى تعطشهم للديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتغيير مؤكدين أنهم لم يعرفوا في حياتهم سوى عبد العزيز بوتفليقة كرئيس للجزائر. أحد الشباب الجزائري قال: "نحن نتظاهر ضد هذه الحكومة وضد هذه العصابة التي تحكم البلاد منذ حوالي 60 عاما وتواصل نهب الثروات والأموال. لقد سئمنا. لقد مللنا ونريد التغيير".

للمزيد:

شاهد: مظاهرات جزائرية في باريس ولندن ضد ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة

جزائريون في فرنسا يتظاهرون ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة والرئيس يصل جنيف لفحوص طبية

شابة أخرى كانت حاضرة للتظاهر من أجل التغيير في الجزائر قالت: نأمل تغيير الرئيس وتغيير النظام. نريد تأسيس جمهورية ثانية في الجزائر. تأسيس جمهورية بسواعد جزائرية".

رويترز

المظاهرات الجزائرية التي تشهدها باريس ومعظم المدن الفرنسية أكدت أن الجزائريين في فرنسا لا يرغبون في أن يستمر بوتفليقة وحاشيته في الحكم على غرار شقيقه السعيد بوتفليقة والفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع وغيرهم ممن يعبرهم الجزائريون أسباب "هلاك" البلاد.

من جهة أخرى أكد المتظاهرون على رغبتهم في أن تبقى المظاهرات سلمية في فرنسا وفي الجزائر وعدم الانسياق وراء استفزازات بعض الأطراف. وتواصل الجالية الجزائرية في فرنسا تعبئتها من أجل التحول الديمقراطي في الجزائر ورحيل بوتفليقة ومن معه على أمل بناء جزائر الغد، جزائر تسودها الديمقراطية.