عاجل

عاجل

بريطانيا: الاتحاد الأوروبي قد يعقد قمة طارئة لعرض مد مشروط لموعد الانفصال

بريطانيا: الاتحاد الأوروبي قد يعقد قمة طارئة لعرض مد مشروط لموعد الانفصال
وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت في لندن يوم 19 مارس آذار 2019. تصوير: هنري نيكولز - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) - قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت يوم الخميس إن الاتحاد الأوروبي قد يعقد في الأسبوع المقبل قمة طارئة لعرض تمديد مهلة خروج بريطانيا من التكتل بشروط ربما تكون عسيرة مثل إجراء استفتاء آخر.

وقال هنت لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "ربما يعقد الاتحاد الأوروبي قمة طارئة لعرض التمديد علينا، ولسنا على يقين من ذلك".

وأضاف "نحن لا نعلم طول فترة التمديد وقد تكون هناك شروط صعبة للغاية" مثل إجراء استفتاء ثان. وقال إن من غير المرجح أن يجد مثل هذا الاقتراح دعما من البرلمان البريطاني.

وتابع قائلا إن الحكومة لا تعلم بعد إن كان اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد والذي قوبل بالرفض مرتين سيطرح مجددا على البرلمان في الأسبوع المقبل.

وأضاف "هل نحل ذلك أم ستتوقف عملية الخروج برمتها؟".

وذكر أن الانفصال بدون اتفاق يوم 29 مارس آذار ما يزال هو البديل القانوني.

وقال إنه إذا استمرت الأزمة في الأسبوع المقبل فلا يزال أمام البرلمان خيار التصويت على التخلي عن المادة 50 وعملية الخروج من الاتحاد برمتها وإن كان ذلك "مستبعدا بشدة".

في الوقت ذاته تهافت أكثر من 700 ألف شخص على توقيع التماس منشور على الموقع الإلكتروني للبرلمان البريطاني يدعو الحكومة لسحب إخطار الانفصال عن الاتحاد الأوروبي والبقاء في التكتل.

ويجتذب الالتماس آلاف التوقيعات في غضون بضع دقائق، وقد نُشر بعد ساعات من خطاب مذاع تلفزيونيا ألقته ماي في وقت متأخر يوم الأربعاء وانتقدت فيه نواب البرلمان لفشلهم في الاتفاق على استراتيجية الخروج من الاتحاد وطلبت منهم اتخاذ قرار نهائي.

وقالت ماي "آن الأوان لأن نتخذ قرارا"، وأضافت قائلة للشعب البريطاني "أقف إلى جانبكم".

ووقع على التماس (التخلي عن المادة 50 والبقاء في الاتحاد الأوروبي) 706096 مواطنا حتى الساعة 1048 بتوقيت جرينتش رغم أن الموقع الإلكتروني المنشور عليه تعطل مرارا لكثرة الأعداد التي تحاول التوقيع.

ويتعين على البرلمان بحث مسألة طرح أي التماس يحصل على أكثر من 100 ألف توقيع للنقاش.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة