لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

توسك: كل الخيارات متاحة أمام لندن ولا يمكننا تجاهل المطالبين بإلغاء بريكست

 محادثة
توسك: كل الخيارات متاحة أمام لندن ولا يمكننا تجاهل المطالبين بإلغاء بريكست
حجم النص Aa Aa

قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك: إنه يتعيِّن على بريطانيا تقرير ما ستفعله بشأن خروجها من التكتّل قبل 12 أبريل/نيسان المقبل، مشيراً إلى أن كل الخيارات متاحة أمام لندن حتى حلول الموعد المذكور.

وقال توسك في كلمة ألقاها في البرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية اليوم الأربعاء: أمامنا سيناريوهان لخروج بريطانيا " إذا وافق مجلس العموم البريطاني على الاتفاق هذا الأسبوع سيتم التمديد إلى 22 أيار/ مايو وإذا لم يوافق سيكون التمديد إلى 12 نيسان/ أبريل".

وأشار توسك إلى أن جميع الخيارات ستبقى مطروحة على طاولة المفاوضات الأوروبية البريطانية حتى ذلك الوقت، وتشمل تلك الخيارات بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي وتمديد فترة التفاوض والخروج دون اتفاق، حسبما أوضح توسك.

ولفت توسك إلى ضرورة أن ينظر الاتحاد الأوروبي باهتمام إلى مطالب ستة ملايين بريطاني طالبوا في عريضة وقعوا عليها البقاء في الاتحاد الأوروبي، وقال: "يجب أن نكون منفتحين، إذا أرادت بريطانيا أن تعيد النظر في استراتيجيتها​​، ستة ملايين شخص وقعوا على عريضة، فيما تظاهر نحو مليون شخص".

يذكر أن رئيس المجلس الأوروبي كان ندد في العاشر من شهر شباط/فبراير الماضي بأولئك الذين وصفهم بأنهم "روّجوا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون أي فكرة عن كيفية القيام بذلك"، قائلا أمام رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار إنه يأمل أن يكون لدى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خطة "واقعية" للخروج من الاتحاد الأوروبي.

توسك قال خلال حديثه حينها: "أتساءل كيف يبدو ذلك المكان من الجحيم المخصص لأولئك الذين روّجوا لبريكست من دون حتى وجود مسودة خطة مبدئية للخروج بأمان."

ورداً على مواقف توسك طالب زعيم حزب "استقلال بريطانيا" السابق اليميني نايجل فراج من البرلمان الأوروبي رفض تمديد للمادة 50 لمدّة طويلة.

وقال موجهاً كلاماً لتوسك: "إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيحدث على أي حال، سيد توسك، إذا كنت تعتقد أن الشعب البريطاني غيّر رأيه بشأن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، فأنت مخدوع يا سيدي".

وكان فراج أعلن استقالته من زعامة حزب الاستقلال البريطانى عقب التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي في العام 2016، قائلا إنه "حقق طموحاته السياسية ولم يعد هناك ما يمكن تحقيقه".

ومن ناحيته، أعرب منسق خروج بريطانيا في البرلمان الأوروبي، جاي فيرهوفستاد عن يقينه بأن المملكة المتحدة ستعيد في النهاية حساباتها وتعود إلى التكتّل الأوروبي، وقال: "أنا شخصياً أرى أنه، ربما ليس الآن ولكن بعد حين، ستكون هناك عودة لبريطانيا إلى أسرة الأمم الأوروبية. هذا هو مكان بريطانيا الطبيعي، أن تكون داخل الاتحاد الأوروبي، وليس خارج الاتحاد الأوروبي".

والجدير ذكره أنه بعد نحو ثلاث سنوات من تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بنسبة 52 بالمئة مقابل 48 بالمئة، ما زالت المملكة المتحدة منقسمة بشأن كيفية الخروج من أكبر تكتل تجاري في العالم وحتى في مبدا الخروج بحد ذاته.

للمزيد في "يورونيوز":