لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

غموض يكتنف مقتل عميل استخبارات سابق في فرنسا

 محادثة
غموض يكتنف مقتل عميل استخبارات سابق في فرنسا
حجم النص Aa Aa

عثرت الشرطة الفرنسية، الأسبوع الماضي في مدينة باليسون شرق فرنسا على جثة عميل استخبارات سابق، مقتولا بالرصاص، وقالت حينها إن العملية نفذت من قبل محترفين، بعدما تلقى الضحية خمس رصاصات في الصدر و الرأس.

وتعود الجثة إلى دانيال فورستي وهو عميل استخبارات سابق بالمديرية العامة للأمن الخارجي الفرنسية، وكان يشتغل بوحدة الاستخبارات الخارجية ضمن وحدة عسكرية للعمليات السرية لمدة 14 سنة.

عملية قتله تطرح عدة تساؤلات فقد جاء اغتياله أشهرا قليلة بعد تصريحه عن تشكيله فرقة خاصة كانت مهمتها تصفية معارض كونغولي للرئيس الحالي دينيس ساسو نغوسو، مقيم بفرنسا.

النائب العام بمدينة تونو الفرنسية التابعة لمقاطعة أوت دو سافوا الفرنسية، قال إن العملية كانت "تصفية حسابات"، ليفقد بذلك القضاء الفرنسي ما كان يمكن أن يكون دليلا للكشف عن المتورط الفعلي في محاولة اغتيال المعارض الكونغولي فردينو مبو وهو جنرال عسكري سابق في الغونغو.

وفقد بذلك القضاء الفرنسي، طرفا مهما في قضية ازدادت تعقيدا.

من هو دانيال فورستي

كشف الرجل العسكري (58 سنة) الذي عمل لأربعة عشر سنة في صفوف وحدة عسكرية، مكلفة بالمهمات السرية تابعة لمديرية الاستخبارات الأمن الخارجي، في شهر أيلول/سبتمبر، للشرطة، أنه شكل مجموعة خططت لاغتيال فردينو مبو رفقة عميل استخبارات سابق اسمه برينو سوسيني.

هذا الأخير تم وضعه تحت التحقيق في الثاني عشر من الشهر نفسه، بتهمة المشاركة في تكوين جماعة اشرار وحيازة متفجرات.

وكان يعيش دانيال بمقاطعة اوت دو سافوا شرق فرنسا رفقة عائلته، منذ عشرين سنة، ومعروف من قبل سكان مدينته "لوسينج"، وقال رئيس بلدية المدينة إن دانيال كان معروفا بكتابته رواية بوليسية، وكان يشغل منصب مستشار بلدي في مدينته واستقال من المنصب العام الماضي.

فردينو مبو الذي يريدون اغتياله

فردينو مبو (62 سنة)، وهو معارض كونغولي لرئيس جمهورية الكونغو الحالي ساسو نغوسو، والذي كان رئيسا منذ 1979 إلى غاية 1992.

وبعد اجراء انتخابات رئاسية جديدة في 1992 فاز فيها باسكال ليسوبا، شغل المعارض فردينو منصب قائد الحرس الرئاسي، إلى غاية 1997.

و قاد ساسو نغوسو في أكتوبر/تشرين الأول انقلابا عسكريا ليحكم البلاد من جديد إلى غاية اليوم عبر إعادة اتخابه لمرتين.

انتقل فردينو إلى فرنسا كلاجئ، ليصبح معارضا شرسا للرئيس الذي وصل بالانقلاب وقال عنه إن "من أتى إلى السلطة بالسلاح، وبقي في السلطة بالسلاح، لا يمكن الإطاحة به إلا عن طريق السلاح".

وتعرض فردينو لمحاولة اغتيال في 2015، نجى منها بعدما أطلق عليه رجل رصاصة في ظهره وهو خارج من منزله في منطقة شمال العاصمة الفرنسية باريس.

واتهم حينها فردينو رئيس الكونغو بالوقوف وراء العملية، وطالب السلطات الفرنسية حينها بتوفير حماية خاصة له، إلا أن طلبه قوبل بالرفض.

وقال فردينو إنه علم بمخطط اغتياله من قبل دانيال فورستي وبرينو سوسيني، في سبمتبر/ أيلول الماضي، من قبل الإعلام فقط.

واخذت قضية اغتيال العميل السابق فورستي، ابعادا جديدا، حيث فتحت الشكوك على عدة أصعدة حول من الذي يقف وراء مقتله.

تتابعون ايضا على يورونيوز:

شاهد: افتتاح أضخم مقر استخبارات حول العالم في ألمانيا

هكذا ترى المخابرات الأمريكية العالم في 2030: قراءة وتحليل

بلغاريا تحقق في مشتبه ثالث في تسميم سكريبال في بريطانيا

السعودية تعدل جهاز الاستخبارات بعد مقتل خاشقجي