لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

ما الذي يجب أن تعرفه عن الانتخابات التركية المحلية؟

 محادثة
ما الذي يجب أن تعرفه عن الانتخابات التركية المحلية؟
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

ينتظر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحدياً صعباً يوم الأحد، عندما يتجه الأتراك لقول كلمتهم في صناديق الاقتراع، خلال الانتخابات المحلية التي ينظر إليها كاستفتاء على الرئيس نفسه والحزب الحاكم، وسط مشهد سياسي بالغ الاستقطاب، ووضع اقتصادي لا يبدو في أحسن أحواله.

أهميتها

رغم أن هذه الانتخابات هي سباق يختار فيه 57 مليون ناخب مسجل رؤساء البلديات وأعضاء المجالس والمخاتير، إلا أنها أول اختبار انتخابي لأردوغان بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2018 والتي أسفر عنها توسع في سلطة أردوغان تشريعياً وقضائياً.

وستلقي نتائج هذه الانتخابات رغم محليتها بظلالها، ليس فقط على السياسة الداخلية، بل أيضاً على شكل العلاقات الأمريكية التركية لما سيكون لها من تأثير على سياسات أنقرة تجاه الأكراد والملف السوري بحال استمرار تحالف حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية.

حالياً 49 من أصل 81 بلدية يحكمها حزب العدالة والتنمية، وينافس العدالة والتنمية تحالف أحزاب من المعارضة على المدن الكبرى، إزمير وأضنة وبورصة واسطنبول وأنقرة، وتعتبر الأخيرتان ضروريتان لبقاء الحزب الحاكم في أوج قوته وسيطرته.

تأثير الاقتصاد

مع الركود الاقتصادي الذي تشهده تركيا، حيث وصل معدل التضخم إلى 20% والبطالة تراوح عند 11%، يعد ملفا الاقتصاد والبطالة محركان أساسيان لتوجهات الناخبين، ومهدداً حقيقياً لوجود الحزب الحاكم كمسيطر في المدن الرئيسية كاسطنبول وأنقرة.

ارتفعت أسعار المواد الغذائية في تركيا بنسبة 30٪ تقريبًا خلال العام الماضي وفقًا لمكتب الإحصاء التركي، مع عاطل واحد من بين كل خمسة شباب.

المتنافسون

هناك تحالفان رئيسيان يخوضان الانتخابات:

تحالف الشعب ويتألف من حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، وهو حزب قومي يعارض أي ارتباط مع حزب مؤيد للأكراد.

التحالف الوطني ويتألف من حزب الشعب الجمهوري أبرز أحزاب المعارضة، وحزب الخير.

أما حزب الشعوب الديمقراطي الكردي الذي لديه ثالث أكبر عدد نواب في البرلمان فلم يعين مرشحين في اسطنبول وأنقرة وإزمير، في خطوة لدعم تحالف المعارضة، حيث ستكون الأصوات الكردية حاسمة في تحديد نتائج الانتخابات.

استطلاعات الرأي

بحسب استطلاعات الرأي فإن حزب العدالة والتنمية في طريقه لخسارة العاصمة أنقرة وسينهي هذا إن حصل ربع قرن من هيمنة العدالة والتنمية على المدينة، كما أن مدنًا كبيرة أخرى مثل بورصة وأضنة وأنطاليا قد تنتقل إلى سيطرة المعارضة.

في حين أن حظوظ الحزب الحاكم في اسطنبول، مسقط رأس أردوغان، كبيرة.

للمزيد على يورونيوز:

إردوغان: من يشترون العملة الأجنبية توقعا لهبوط الليرة سيدفعون "ثمنا باهظا"

أرودغان: تعامل رئيسة وزراء نيوزيلندا مع حادث كرايستشيرش مثال يحتذى به

تركيا: اتفقنا مع إيران على مواصلة عمليات متزامنة ومنسقة ضد المتشددين الأكراد