عاجل

عاجل

دراسة: كيف تعيد الكهرباء أدمغة المسنين لشبابها؟

 محادثة
دراسة: كيف تعيد الكهرباء أدمغة المسنين لشبابها؟
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

كشفت دراسة جديدة قامت بها جامعة أمريكية عن أن تحفيز الدماغ بموجات كهربائية بشكل مؤقت يساهم في تحسين عمل الدماغ بشكل جيد بالنسبة للمسنين الذين يعانون من ضعف الذاكرة أو بداية أعراض الزهايمر.

الدراسة التي قامت بها جامعة بوسطن على مسنين وجدت أن الموجات الكهربائية حسنت من عمل المخ ، وحفزت الدماغ على ارسال موجات أو رسائل عصبية بشكل متزامن بعدما كانت تتقطع عند كبار السن.

وبحسب مجلة علم الأعصاب التي قامت بنشر نتائج الدراسة، فقد قام الباحثون باختبار التجربة على مجموعتين الأولى متكونة من شباب في العشرينيات من العمر والمجموعة الثانية من المسنين، وقدمت لكلى المجموعتين بعض المهام التي تحفز الذاكرة والدماغ.

وقد كان متوقعا تفوق المجوعة الشابة على المسنين في التجربة الأولى.

في المرة الثانية تم تحفيز أدمغة مجموعة المسنين بأمواج كهربائية عن طريق غطاء وضع على رؤوسهم يقوم بأرسال أموج كهربائية لمنطقتين من الدماغ الأولى مسؤولة عن الذاكرة المؤقتة وثانية تقع بالجزء الامامي للدماغ، وذلك لمدة 25 دقيقة، مما ساعد في جعل موجات التي يرسلها الدماغ تتزامن دون تقطع.

وبعد إعادة اختبار المجموعتين، كانت المفاجأة، فقد تحسن أداء المسنين كثيرا، وكانت نتائجهم مماثلة لنتائج مجموعة الشباب العشرينية، وقد دام تأثير التحفيز على أدمغتهم لمدة 50 دقيقة تقريبا، قبل أن يتم إيقاف التجربة.

ومن المعروف عن طريقة عمل دماغ أنه يتأثر مع تقدم الشخص في العمر وتقل قدرات أجزاء المخ في إداء مهامه بشكل جيد، كالتذكر وحفظ المعلومات بشكل مؤقت أو ما يعرف بالذاكرة المؤقتة.

و بما أن عمل الدماغ يكون عن طريق إرسال أوامر تكون عبارة عن أمواج كهربائية متزامنة (سيالات عصبية) فإن تزامن هذه الرسائل يقل مع الوقت كما أنها تتقطع مما يؤدي إلى ضعف عمل الدماغ بشكل لافت لدى المسنين.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

دراسة علمية جديدة تكشف...الزهايمر سببه الفم

دراسة جديدة تكشف العلاقة بين البدانة ومرض الزهايمر

خبراء يتحدثون عن أدلة بشأن تدهور قدرات ترامب العقلية

نتائج هذه التجربة تفتح الباب لإمكانية إيجاد طرق جديدة لعلاج فقدان الذاكرة المرتبط بالتقدم في العمر عن طريق الكهرباء، ولكن يجب تكرار الدراسة مع المزيد من المشاركين وإجراء تجارب سريرية مناسبة.

كما أن هذه لا يوجد أي دليل على استمرار التأثيرات بعد انتهاء التجربة، وتوجد بالفعل ثقافة لدى البعض للقيام بمحاكاة تحفيز الدماغ لزيادة التركيز،

ولكن لم يكن هناك حتى الآن ما يكفي من الأبحاث حول ما إذا كان ذلك آمنًا بالفعل.

تابعونا على الفايسبوك و والواتس أب: