Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الجزائريون في ثامن جمعة للمظاهرات على التوالي: "ترحلوا قاع"

ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة
ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة Copyright رمزي بودينة/ رويترز
Copyright رمزي بودينة/ رويترز
بقلم:  رشيد سعيد قرني
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

انتشرت قوات الشرطة حول العاصمة الجزائرية لردع المتظاهرين الذين يتظاهرون بصفة سلمية منذ الـ 22 فبراير/ شباط المنصرم. ويرتفع سقف المطالب من جمعة إلى أخرى حيث أصبح المتظاهرون يرفعون شعار "ترحلوا قاع" أي ترحلون جميعا.

اعلان

يواصل الجزائريون للجمعة الثامنة على التوالي في التظاهر في الشوراع للضغط على المسؤوليين في الدولة لتغيير شامل في نظام الحكم وإبعاد كل رموز النظام السابق التي شاركت في الحكم في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، طيلة 20 عاما. 

ويرفض الشعب الجزائري تعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح في منصب الرئيس المؤقت للجزائر لمدة 90 يوما وفقا لما تنص عليه المادة 102 من الدستور الجزائري.

وانتشرت قوات الشرطة حول العاصمة الجزائرية لردع المتظاهرين الذين يتظاهرون بصفة سلمية منذ الـ 22 فبراير/ شباط المنصرم. 

ويرتفع سقف المطالب من جمعة إلى أخرى حيث أصبح المتظاهرون يرفعون شعار "ترحلوا قاع" أي "ترحلون جميعا" في إشارة إلى كل رموز النظام السابق بمن فيهم ما يعرف بالباءات الثلاثة "عبد القادر بن صالح، الرئيس المؤقت الحالي والطيب بلعيز، رئيس مجلس الأمة ونورالدين بدوي، الوزير الأول الحالي".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

كما يتصاعد غضب الشارع الجزائري ضد قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح، الذي كان له الدور الأساسي في رحيل بوتفليقة ولكنه وقفدعم فيما بعد الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، الذي ينظر إليه على أنه جزء من النظام القديم.

وعين بن صالح رئيساً مؤقتاً للبلاد هذا الأسبوع وأعلن عن إجراء انتخابات رئاسية جديدة في الرابع من يوليو/ تموز المقبل.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: شعار الحَراك الجزائري "يتنحاو قاع" يصل إلى زين الدين زيدان

بتهمة الفساد.. اعتقال رابع مسؤول عسكري كبير في روسيا والكرملين ينفي وجود حملة "تطهير" تستهدف الجيش

سحب السفيرة وتصريحات نارية.. ما وراء الخلاف الدبلوماسي الحاد بين الرئيس الأرجنتيني وإسبانيا؟