لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رئيس وزراء أستراليا: أسانج لن يعامل معاملة خاصة ومظاهرات لإطلاق سراحه

 محادثة
رئيس وزراء أستراليا: أسانج لن يعامل معاملة خاصة ومظاهرات لإطلاق سراحه
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس لن يُعامل معاملة خاصة من قبل أستراليا، بلده الأم إثر اعتقاله هذا الخميس في بريطانيا، وأنه سوف يستفيد من الدعم القنصلي مثل أيّ مواطن أسترالي آخر وقع في ورطة خارج بلاده. وأوضح موريسون أنّ مسألة ترحيل أسانج تعود للولايات المتحدة.

واعتقلت الشرطة البريطانية أسانج في سفارة الإكوادور بالعاصمة لندن بعد سبع سنوات على لجوئه إليها حيث أظهرت الصور عناصر الأمن وهم يقودون أسانج نحو إحدى عربات الشرطة. وكانت الإكوادور قد ألغت الخميس الجنسية الممنوحة لجوليان أسانج في ديسمبر-كانون الأول للعام 2017 مشيرة إلى وجود "مخالفات" شابت عملية إصدارها، وقد حرمته حكومة الرئيس الإكوادوري لينين مورينو من حق اللجوء السياسي الذي منحته له الحكومة السابقة في العام 2012.

وأضاف سكوت موريسون أن قضية أسانج تخص الولايات المتحدة الأميركية بالدرجة الأولى، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بعملية قضائية وسيتم على إثرها متابعة أسانج في عدة مسائل.

للمزيد:

لماذا سلمت الإكوادور مؤسس ويكيليكس؟

ويكيليكس يطالب الصحفيين بعدم نشر الأكاذيب والشائعات

وطُورد أسانج من قبل السلطات السويدية بسبب اتهامات باعتداءات جنسية، وهو ما ينفيه مؤسس موقع ويكيليكس جملة وتفصيلا حيث أكد أكثر من مرة أنه ضحية اضطهاد سياسي لدوره في فضح جرائم الحروب الأميركية.

وطالبت الولايات المتحدة بتسليم أسانج لكي يتمكن من مواجهة اتهامات جنائية بالتآمر على خلفية اختراق جهاز كمبيوتر يحتوي على معلومات سرية عن الحكومة الأميركية. ونشر موقع ويكيليكس في العام 2010 شريط فيديو لهجوم عسكري في 2007 من تنفيذ طائرات أباتشي في العاصمة العراقية بغداد أسفر عن مقتل العشرات.

وتظاهر عشرات الأستراليين وسط سيدني احتجاجا على اعتقال أسانج الذي يعتبرونه بطلا بعد أن تمكن من فضح ما يعتبره مؤيدوه بمثابة إساءة استخدام للسلطة ومناصرتهم لحرية التعبير ودعوا عشرات المتظاهرين إلى إطلاق سراح مؤسس ويكيليكس وهتفوا "حرروا الحقيقة".