لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بعد نداء تجمع المهنيين السودانيين..محتجون يتجهون لحماية اعتصام القيادة في الخرطوم

 محادثة
بعد نداء تجمع المهنيين السودانيين..محتجون يتجهون لحماية اعتصام القيادة في الخرطوم
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال شاهد من رويترز إن محتجين سودانيين تحركوا لصد محاولة لفض اعتصام أمام وزارة الدفاع اليوم الاثنين، حيث يضغط المتظاهرون من أجل تحول سريع إلى حكم مدني بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وتجمعت قوات عند ثلاثة جوانب للاعتصام وتستعد جرارات لإبعاد حواجز من الحجارة والمعادن، لكن المحتجين شكلوا حلقات حول منطقة الاعتصام لمنعهم.

وردد المحتجون، الذي يبلغ عددهم نحو خمسة آلاف ويتوافد عليهم المزيد، شعارات "حرية، حرية" و"ثورة، ثورة"، وناشدوا الجيش أن يحميهم.

وقرع بعضهم الطبول ولوحوا بأعلام البلاد مع نزولهم الشوارع، بينما احتمى آخرون من الشمس تحت المظلات والخيام.

وفي وقت سابق يوم الاثنين، أصدر تجمع المهنيين السودانيين، وهو جماعة الاحتجاج الرئيسية في البلاد، نداء عاجلاً للمواطنين للانضمام للاعتصام وإحباط أي محاولة لفضه.

وقال "نرجو من الجميع التوجه فوراً إلى ساحات الاعتصام لحماية ثورتكم ومكتسباتكم".

وذكر أن هناك محاولات مستمرة لفض الاعتصام.

بدأ الاعتصام خارج المجمع، الذي يضم أيضاً مقر جهاز الأمن والمخابرات الوطني ومقر إقامة الرئيس، في السادس من أبريل نيسان بعد احتجاجات استمرت أكثر من ثلاثة أشهر، أشعلت فتيلها أزمة اقتصادية متفاقمة.

وأعلن الجيش يوم الخميس الإطاحة بالبشير الذي حكم البلاد 30 عاماً واحتجازه وتشكيل مجلس عسكري انتقالي لإدارة شؤون الدولة.

بعد ذلك تم استبدال كل من رئيس المجلس العسكري ورئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني، بينما واصل المحتجون المطالبة بالتغيير.

ويطالب تجمع المهنيين السودانيين بتسليم السلطة فوراً لحكومة انتقالية مدنية وأيضا بالملاحقة القضائية لمسؤولين سابقين.

للمزيد على يورونيوز:

المجلس العسكري السوداني يعين رئيسا جديدا للأركان

بيان لتجمع المهنيين السودانيين: هناك محاولة لفض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة

السعودية والإمارات تدخلان على خط الحراك في السودان

وفي مزيد من التغييرات، قال المجلس العسكري اليوم إنه يعيد تشكيل رئاسة الأركان المشتركة وإنه عين الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بابكر رئيساً للأركان.

وأضاف المجلس في بيان أنه تم تعيين الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين نائباً لرئيس الأركان المشتركة.

وقال السفير البريطاني لدى السودان عرفان صديق إنه التقى مع نائب المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو وطلب منه "تحديد مكان الرئيس السابق البشير وغيره من كبار شخصيات النظام".

وعندما أعلن الجيش الإطاحة بالبشير، اكتفى بالقول إنه اعتقل وجرى التحفظ عليه في "مكان آمن". وأبلغت مصادر سودانية رويترز أن البشير في القصر الرئاسي تحت "حراسة مشددة".

وقال صديق على تويتر إنه طلب أيضاً إصلاح جهاز الأمن والمخابرات الوطني والإفراج عن معتقلين بالإضافة إلى إلغاء كل مظاهر البيروقراطية والسماح بتسليم المساعدات الإنسانية.

ويقود دقلو، الذي يشتهر باسم حميدتي، قوات الدعم السريع التي اتهمتها جماعات حقوقية بارتكاب انتهاكات على نطاق واسع في إقليم دارفور بغرب البلاد. وسبق أن نفت حكومة السودان ارتكاب القوات لأي مخالفة.