لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

إغلاق مدارس في دنفر والشرطة تبحث عن شابة "شديدة الخطورة"

 محادثة
إغلاق مدارس في دنفر والشرطة تبحث عن شابة "شديدة الخطورة"
حجم النص Aa Aa

أغلقت المدارس الحكومية الأمريكية أبوابها في مقاطعة جيفرسون، حيث تقع مدرسة كولومباين الثانوية، والمناطق القريبة يوم الأربعاء فيما تبحث الشرطة عن شابة مسلحة من فلوريدا "مهووسة" بمذبحة وقعت في مدرسة كولومباين قبل ثلاثة أيام من الذكرى العشرين للحادث.

وبحث رجال مكتب التحقيقات الاتحادي وأفراد من شرطة مقاطعة جيفرسون وجنود من كولورادو خلال الليل عن شابة عمرها 18 عاما تدعى سول بايس من فلوريدا. ووصفوها بأنها "شديدة الخطورة".

وقال دين فيليبس المسؤول بمكتب التحقيقات في مؤتمر صحفي في وقت متأخر يوم الثلاثاء إن بايس سافرت من ميامي إلى دنفر يوم الاثنين حيث اشترت سلاحا وذخيرة.

وأضاف "نعتبرها تهديدا كبيرا للمجتمع" وأضاف أنها غير متهمة بأي جريمة "لكن أولويتنا الآن هي العثور على الآنسة بايس".

وقتل طالبان بمدرسة كولومباين الثانوية 12 من زملائهم بالرصاص يوم 20 أبريل نيسان عام 1999 ثم انتحرا. وكان هذا وقتئذ أكثر حوادث إطلاق النار في المدارس دموية في التاريخ الأمريكي.

وتلقى مكتب التحقيقات في دنفر إخطارا بوجود تهديد محتمل من أفراد المكتب في ميامي يوم الثلاثاء وأبلغوا المدارس في المنطقة.

وألغيت الدراسة في أكثر من عشرة أحياء في دنفر يوم الأربعاء وفقا لما ورد على المواقع الإلكترونية للمدارس وحسابات إعلامية على مواقع التواصل.

وقال مكتب التحقيقات يوم الثلاثاء إنه لا يوجد سبب كاف لإصدار أمر رسمي باعتقال بايس لكن يتعين على رجال الأمن احتجازها لتقييم قواها العقلية.

للمزيد في "يورونيوز":