عاجل

عاجل

طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي

 محادثة
طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

أعرب النازحون في العاصمة الليبية طرابلس عن خيبتهم من المجتمع الدولي وخاصة الدول الغربية في ظل استمرار الحملة العسكرية التي تشهدها البلاد بقيادة قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، والتي أسفرت عن مقتل 213 شخصا على الأقل منذ أوائل هذا الشهر.

تجمع ألفا شخص على الأقل في ميدان الشهداء في وسط طرابلس أمس الجمعة(19 أبريل نيسان) للاحتجاج على الهجوم الذي يشنه القائد العسكري خليفة حفتر للسيطرة على العاصمة وانتقد البعض اتصال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقائد العسكري الليبي.

وارتدى المحتجون سترات صفراء وحملوا لافتات تعترض على تدخل دول أجنبية من بينها مصر و فرنسا والسعودية في شؤون ليبيا.

ويأتي الاحتجاج بعدما أعلن البيت الأبيض أمس الجمعة أن ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر يوم الاثنين الماضي (15 أبريل نيسان) وتناولا "الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب" فيما يقود حفتر هجوما لانتزاع السيطرة على العاصمة من الحكومة المعترف بها دوليا.

وجاء في بيان البيت الأبيض أن ترامب "أقر بالدور الجوهري للمشير في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية، وتناولا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر".

ولم يتضح سبب انتظار البيت الأبيض عدة أيام قبل الإعلان عن الاتصال الهاتفي.

ويهدد الاقتتال الذي تشهده ليبيا، في ظلّ التنافس بين قائد الجيش المشير خليفة حفتر ورئيس الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة فايز السراج، بانزلاقات أمنية خطيرة قد تدخل البلاد في المزيد من الفوضى بسبب الصراع خصوصا وأن الصراع لا يزال متواصلا بيت الميليشيات الموالية للحكومات المتنافسة في طرابلس وشرق البلاد، وهو ما ينبئ بإشعال حرب أهلية.

وتقدر الأمم المتحدة أن ما يقرب من 20 ألف شخص قد شردوا بسبب الصراع المستمر في ليبيا. أحد المدنيين تساءل غاضبا: "أين المجتمع الدولي؟ من الذي قاد ليبيا إلى هذه النقطة وخذلنا؟ أين الأمم المتحدة؟ إنهم حتى لا يصدرون قرارًا لحماية المدنيين".

للمزيد:

قوات حفتر تتحرك نحو غرب ليبيا وطرابلس تعلن النفير العام

رئيس برلمان شرق ليبيا: الحملة للسيطرة على طرابلس مستمرة

و دان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ما أسما بـ "صمت الحلفاء على الهجوم". وأشار السراج إلى مخاوفه من صمت الحلفاء الدوليين في مواجهة زحف قوات حفتر على طرابلس، والذي قد يؤدي إلى تبعات أخرى كإمكانية استغلال تنظيم الدولة لمثل هذه الظروف.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) لسكاي نيوز عربية أمس الجمعة إن التصريحات التي أدلى بها ترامب تظهر أن الولايات المتحدة لديها قناعة بالدور المحوري للجيش الوطني الليبي.

وقال المسماري "كلام ترامب يدل على قناعة الولايات المتحدة بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب".

وقتل سبعة أشخاص على الأقل حتى يوم الثلاثاء (16 أبريل نيسان) لكن عدد القتلى الحالي لم يعرف بعد.

للتذكير، باءت جميع المحاولات الرامية إلى تحقيق انتقال ديمقراطي في ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في العام 2011 بالفشل.