لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بدء التصويت في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد حكم السيسي في مصر

 محادثة
بدء التصويت في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد حكم السيسي في مصر
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بدأ المصريون الإدلاء بأصواتهم هذا السبت على تعديلات دستورية قد تسمح للرئيس عبد الفتاح السيسي بالبقاء في الحكم حتى عام 2030. ويحق لنحو 55 مليون شخص من إجمالي عدد سكان مصر البالغ نحو 100 مليون نسمة الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء. ويستمر التصويت لمدة ثلاثة أيام.

وكان مجلس النواب الذي يهيمن عليه أنصار الرئيس السيسي قد وافق على هذه التعديلات يوم الثلاثاء بأغلبية ساحقة حيث أقر المجلس المؤلف من 596 عضوا، بالموافقة من قبل 531 نائبا مقابل 22 نائبا صوتوا ضد المشروع. وأظهرت لقطات للتلفزيون المصري السيسي وهو يدلي بصوته في منطقة مصر الجديدة.

ويستمر تصويت الناخبين المصريين في الداخل ثلاثة أيام في حين بدأ تصويت المصريين في الخارج على التعديلات يوم الجمعة ويستمر ثلاثة أيام أيضا.

ويقول أنصار السيسي إن هذه التعديلات ضرورية لمنحه فرصة لاستكمال مشروعات تنموية وإصلاحات اقتصادية ضخمة، في حين يعتبر المنتقدون أنها ستركز قدرا أكبر من السلطات في يد السيسي وستعيد مصر إلى نموذج سلطوي استبدادي.

للمزيد:

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتسلم الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي

السيسي يوجه الحكومة المصرية لاتخاذ اجراءات لتحسين الأجور والمعاشات

وإذا تمت الموافقة على التعديلات فمن شأنها تمديد الفترة الحالية للسيسي من أربع سنوات إلى ست سنوات والسماح له بالترشح مرة أخرى لفترة ثالثة مدتها ست سنوات في 2024. وستجعل الرئيس يتحكم أيضا في تعيين رؤساء الهيئات القضائية والنائب العام من بين مجموعة من المرشحين تقترحها تلك الهيئات.

وستوكل التعديلات للقوات المسلحة مهام "صون الدستور والديمقراطية والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها ومكتسبات الشعب وحريات وحقوق الأفراد".

وظهرت لافتات تحث المصريين على المشاركة في الاستفتاء في القاهرة هذا الشهر قبل معرفة النسخة النهائية للتعديلات أو تصويت البرلمان عليها. وتشجع بعض اللافتات الناس على التصويت بنعم.

"تداعيات خطيرة"

جاء السيسي إلى السلطة بعدما قاد عندما كان وزيرا للدفاع الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.

وانتُخب رئيسا في العام التالي وفاز العام الماضي بفترة رئاسية ثانية مدتها أربعة أعوام.

وتشهد مصر تحت ظل حكم السيسي حملة على المعارضة تقول جماعات معنية بالحقوق إنها لم يسبق لها مثيل في تاريخ مصر الحديث. وهناك رقابة صارمة على الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت لينا الخطيب رئيسة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعهد تشاتام هاوس إن هذه التعديلات "تمهد الطريق أمام الاستحواذ على السلطة" من قبل السيسي.

وأضافت "ستكون لهذه (التعديلات) تداعيات خطيرة على مستقبل الديمقراطية في مصر على المدى المتوسط وتجعل من الصعب تنافس أصوات سياسية بديلة على السلطة على المدى البعيد".

وعلى الرغم من انتشار لافتات تحث المصريين على المشاركة في الاستفتاء في القاهرة هذا الشهر قبل معرفة النسخة النهائية للتعديلات أو تصويت البرلمان عليها فإن البعض لا يرى جدوى للتصويت.

وقال سائق عربة يجرها حصان كان جالسا على مقهى في حي من أحياء الطبقة العاملة بالقاهرة ويبلغ من العمر 67 عاما ورفض ذكر اسمه "أصوت؟ أصوت ليه؟

"مش هتفرق... خليها على الله".