عاجل

يرفان تحيي الذكرى الـ104 لـ "مذابح الأرمن".. وأنقرة: أرشيفنا مفتوح لمن يريد الحقيقة

 محادثة
يرفان تحيي الذكرى الـ104 لـ "مذابح الأرمن".. وأنقرة: أرشيفنا مفتوح لمن يريد الحقيقة
حجم النص Aa Aa

أحيت أرمينيا الذكرى السنوية الـ104 لـ"مذابح الأرمن" في العاصمة يرفان، حيث شارك آلاف المواطنين الأرمن في مسيرة ليلية حاشدة جابت شوارع المدينة، فيما أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على أن أرشيف بلاده مفتوح حتى النهاية لكل من يريد معرفة الحقيقة بشأن المسألة الأرمنية.

وحمل الأرمن خلال مسيرتهم، الليلة الماضية، المشاعل والشموع ورفعوا الأعلام الوطنية واليافطات المنددة بما وصفوه "المذابح التي نفذتها الدولة العثمانية (بحقهم) خلال وبعد الحرب العالمية الأولى".

وتقول يرفان إن نحو مليون ونصف المليون من الأرمن قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى، وتصف ما حدث حينها بأنه عملية "إبادة جماعية" بحق الأرمن.

وتقرّ تركيا بأن كثيرا من الأرمن الذين كانوا يعيشون في ظل الخلافة العثمانية قتلوا في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى لكنها تجادل في أعداد القتلى، وتنفي أن عمليات القتل كانت ممنهجة أو أنها ترقى إلى حد وصفها بـ"الإبادة الجماعية".

يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان وقّع قرارا بتخصيص الرابع والعشرين من شهر نيسان/أبريل 24 كل عام لإحياء ذكرى قتلى الأرمن. وكان قد أعلن القرار في شباط/فبراير الماضي تنفيذا لوعد انتخابي خلال حملته في الانتخابات الرئاسية في العام 2017.

ونقلت وكالة الأناضول عن أردوغان اليوم الأربعاء قوله خلال ندوة نظمت في العاصمة أنقرة حول الأرشيف وتطويره ورؤيته ومساهماته في الدراسات التاريخية: "التهجير شيء، والمجازر شيء آخر، وعلى العالم أن يُدرك بأن أرشيفنا مفتوح لكل من يريد معرفة الحقيقة"، مضيفاً: "من يحاولون تلقين تركيا دروسا في حقوق الإنسان عبر المزاعم الأرمنية، ماضيهم ملطخ بالدماء"، على حد وصفه.

وتابع: "إننا نسمع إلى اليوم صرخات الأبرياء في صحراء ليبيا والجزائر، والمسلمون ليسوا مسؤولين عن تلك المجازر"، وقال: إنه "لا يمكن لفرنسا التي قتلت المسلمين في الجزائر أن تعطي الدروس لتركيا".

أردوغان، لفت إلى أن "الجماعات والدول التي تشحذ المسألة الأرمنية لم تتمكن حتى اليوم من إثبات مزاعمها بوثائق أرشيفية".

يذكر أن العديد من البرلمانات، اعتمدت قوانين وقرارات تعترف بـ "الإبادة الجماعية" للأرمن، ووفقاً للمعهد الوطني الأرمني، فقد اعترف 26 برلماناً بـ"الإبادة الجماعية"، مثل الأرجنتين، النمسا، بلجيكا، بوليفيا، البرازيل، بلغاريا، كندا، تشيلي، قبرص، فرنسا، اليونان، إيطاليا، لبنان، ليتوانيا، لوكسمبورغ، هولندا، باراغواي، بولندا، روسيا، سلوفاكيا، السويد، سويسرا، الولايات المتحدة، اوروغواي، الفاتيكان، وفنزويلا.

للمزيد في "يورنيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox