عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية تنصح الأباء بكمية الوقت الذي يفترض أن يقضيه الأطفال أمام الشاشات

محادثة
euronews_icons_loading
أطفال في إحدى الأحياء الفقيرة في نيودلهي يستغلون العاب الهاتف المحمول
أطفال في إحدى الأحياء الفقيرة في نيودلهي يستغلون العاب الهاتف المحمول
حجم النص Aa Aa

قالت منظمة الصحة العالمية إن الإطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات ينبغي عليهم أن يلعبوا أكثر، وفي المقابل عليهم أن يقضوا أقل وقت امام الشاشات إذا أرادوا أن يكبروا في صحة جيدة.

وأوضحت المنظمة أن مشاهدة التلفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو والعاب الكومبيوتر (وكلها تتطلب الجلوس)، هي غير منصوحة بالمرة بالنسبة لمن تقل أعمارهم عن سنتين.

أما بالنسبة للذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وأربع سنوات، فإن الجلوس لمشاهدة الشاشة لا ينبغي أن يتجاوز الساعة يوميا، والأفضل أن تكون المدة أقصر من ذلك.

وتنصح المنظمة بتكثيف النشاط البدني وتقليص مدة الجلوس، والتأكد من ضمان فترة نوم غير منقوصة وعميقة، لأن ذلك سيحسن من الإمكانيات البدنية والذهنية للأطفال الصغار، وتحول أيضا دون إصابتهم بالسمنة والأمراض المرتبطة بها، في الحياة لاحقا.

ويتسبب عدم تطبيق التوصيات المرتبطة بالنشاط البدني حاليا، في موت أكثر من 5 مليون شخص سنويا من مختلف الأعمار. وتقول منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 23% من الكهول و80% من المراهقين لا يتمتعون بالقدر الكافي من النشاط البدني، وإنه ينبغي ان يتمتع الأطفال بوقت كاف للعب والمطالعة، والاستماع إلى الحكايات، بعناية تزيد عن مشاهدة الشاشات.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: استاذ يستخدم "التعليقات الحية " للتفاعل مع طلابه في جامعة بالصين

الجيش الدانماركي يعتزم تجنيد عشّاق ألعاب الفيديو ضمن صفوفه