عاجل

عاجل

دراسة: المنشطات الجنسية "كالفياغرا" قد تعالج مرضى"قصور القلب"

 محادثة
دراسة: المنشطات الجنسية "كالفياغرا" قد تعالج مرضى"قصور القلب"
حقوق النشر
parkai kalhh de Pixabay
حجم النص Aa Aa

في التسعينيات من القرن الماضي، قامت شركة الأدوية الأمريكية العالمية "فايزر" بتطوير عقاقير لعلاج الذبحة الصدرية، وخلال التجارب الأولى التي تم إجراؤها على عدد من المشاركين، ذكر المتطوعين الذكور عن آثار جانبية لافتة للنظر، وهي إصابتهم بالانتصاب.

وأدى هذا الاكتشاف في وقت لاحق إلى تطوير العقاقير لمعالجة ضعف الانتصاب.

الجديد اليوم

الجديد اليوم، هو دراسة قام بها عدد من الباحثين في جامعة مانشستر. استخلصت الدراسة التي تم نشرها في مجلة Scientific Reports أن الدواء الذي يستخدم لعلاج ضعف الانتصاب مثل الفياغرا، قد يكون أول علاج فعال لمرض فشل القلب. أحد الأمراض الخطرة، التي تهدد ملايين الناس.

مرض فشل القلب

الأشخاص الذين يعانون من مرض فشل القلب، وهي حالة مرضية تصبح من خلالها عضلة القلب ضعيفة وغير قادرة على ضخ الدم بكفاءة نتيجة أي خلل وظيفي أو عضوي مما يؤثر على وظيفة القلب كمستقبل للدم ومضخة كافية لانتشار الدم إلى أنحاء الجسم.

هذا يعني أن بعض الأعضاء قد لا تتلقى كمية الأكسجين التي تحتاجها للعمل بشكل صحيح، وهؤلاء الأشخاص يعانون عادة من ضيق في التنفس، التعب المفرط، وتورُّم الساق...

حالة يكون فيها البقاء على قيد الحياة أكثر ما يتمناه المرء. وقد يكون لارتفاع عدد المصابين بهذا المرض وحقيقة أن بقائهم على قيد الحياة أمر صعب، السبب وراء تسليط الأضواء دائما على مرض فشل القلب في محاولة للوصول إلى علاجات تكون أكثر فعالية.

ويشير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي"CDC"، إلى أن 5.7 مليون من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من مرض فشل القلب، وأن حوالي نصف الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض يتوفون بعد 5 سنوات فقط من تشخيص حالتهم.

وتم إجراء الدراسة على عدد من الخراف كون قلوبهم تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة لدى البشر، وقام الباحثون بمعالجة الخراف بـ"التدالافيل" بمجرد ظهور أعراض قصور القلب الخطيرة والتي تتطلب التدخل الفوري.

وقام البروفيسور ترافورد المحقق الرئيسي في جامعة مانشستر، وزملاؤه بالتسبب بقصور في القلب لدى الحيوانات التي تم اختيارها، من خلال استخدام جهاز تنظيم ضربات القلب، وعندما قاموا بمعالجتهم بالتدالافيل، قاموا بإعطائهم جرعات تتناسب مع كمية الجرعات التي يمكن لكائن بشري أن يتلقاها بسبب ضعف الانتصاب، وبعد 3 أسابيع فقط من العلاج بالتدالافيل بدأ الباحثون يلاحظون تحسن حالة الحيوانات التي تلقت هذا الدواء.

لماذا "تادالافيل"؟

وقرر البروفيسور ترافورد وفريقه التركيز على دواء "تادالافيل". يستخدم هذا الدواء لعلاج الضعف الجنسي ومشاكل الانتصاب لدى الرجال، وينتمي تادالافيل إلى مجموعة من الأدوية تسمى مثبطات الفوسفودايستراز، ويتوفر تحت العلامة التجارية "سياليس", وعادة ما يشير الرجال إلى هذا النوع من الأدوية باسم العلامة التجارية الفياغرا.

يقول البروفيسور ترافورد: "لدينا أدلة محدودة من التجارب البشرية والدراسات الوبائية التي تظهر أن" تادالافيل" يمكن أن يكون فعالاً في علاج قصور القلب"، مضيفا "هذا الاكتشاف خطوة مهمة لمعالجة إحدى الأمراض التي تسبب البؤس لآلاف الناس في جميع أنحاء المملكة المتحدة وخارجها".

للمزيد على يورونيوز:

اكتشاف سلسلة جليدية بطول 6300 كم على قمر تابع لزحل

دراسة: السمنة المفرطة في منتصف العمر تضاعف من احتمال الوفاة مبكراً

حاول التجسس على حبيبته السابقة فحفر حفرة ووقع فيها