عاجل

عاجل

اكتشاف سلسلة جليدية بطول 6300 كم على قمر تابع لزحل

 محادثة
صور التقطتها المركبة الفضائية فويغر في 1 في نوفمبر 1980 لكوكب زحل
صور التقطتها المركبة الفضائية فويغر في 1 في نوفمبر 1980 لكوكب زحل -
حقوق النشر
ويكيبيديا
حجم النص Aa Aa

لا يزال علماء الفضاء يبحثون عن أماكن يمكن أن توفر فرصا للعيش عدا كوكب الأرض، ولطالما كان الماء بذرتيه الهيدروجين والأوكسجين العنصر الأهم للحياة.

وفي اكتشاف جديد وغير متوقع، وجد علماء على أحد الأقمار التابعة لكوكب زحل، سلسلة من الجبال الجليدية.

القمر تيتان أحد أقمار كوكب زحل الذي وجد على سطحه ممرات من الجليد لطالما كان لغزا غامضا للعلماء، فغلافه الجوي عبارة عن ضباب كثيف من النيتروجين يخفي سطح القمر عن الأنظار، ويخفي غرابة جيولوجية عملاقة وقديمة لم يكشف سرها علماء الفضاء بعد.

وذكرت صحيفة "ساينس ألرت"، أن العلماء أعلنوا في بحث جديد اكتشافهم لممر هائل من الأساس الصخري الغني بالجليد الذي يمتد حول نصف قطر أكبر قمر تابع لكوكب زحل، ويمتد على طول 6300 كيلومتر، ويعادل 40 بالمائة من إجمالي محيط القمر "تيتان".

وقالت عالمة الكواكب كيتلين غريفيث من جامعة أريزونا إن هذا الممر الجليدي محير، لأنه لا يرتبط بأي ملامح سطحية أو قياسات تحت سطح الأرض.

وقامت غريفيث وفريقها بالبحث في الآلاف الصور الطيفية التي التقطها مسبار كاسيني الفضائي، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" باستخدام أداة مطياف الأشعة تحت الحمراء للاختراق أقصى حد ممكن من ضباب تيتان الغامض.

وباستخدام تقنية تُسمى تحليل المكون الرئيسي لاستكشاف ميزات السطح المحجوبة في البيانات، حاول الفريق تفسير غرابة سلسلة الجليد العملاقة التي تمتد على خط الاستواء للقمر الذي يعد ثاني أكبر قمر في المجموعة الشمسية.

ويكيبيديا
صورة مقارنة لحجم القمر تيتان بحجم كرة الأرضويكيبيديا

والغريب في الأمر هو تراكم الحزام الجليدي فوق تضاريس سطح القمر، بشكل متناسق معها ما يدل على أنه هذا الجليد إلى وقت قريب لم يكن موجودا، حيث يُعتقد أن سطح تايتان مغطى إلى حد كبير من الرواسب العضوية التي تمطر من تحطم جزيئات الميثان في الغلاف الجوي بسبب أشعة الشمس.

وفي خضم هذه البيئة الغريبة والمبللة والرائعة، والتي وصفها جريفيث بأنها "نسخة مختلة من الأرض" يعتقد الفريق أنه يمكن أن يكون الجليد بقايا عصر آخر، تجمد في الوقت المناسب.

للمزيد على اليورونيوز:

شاهد.. علماء يبحثون عن ثلج عمره مليون و 500 سنة لدراسة تغيرات المناخ

لأول مرة في التاريخ... مسبار روبوتي يلتقط إشارات زلزال وقع على كوكب المريخ

يوم الأرض 2019: مبادرات وسلوكيات فردية قد تساهم في الحد من تدمير الأرض

وقالت غريفيث لصحيفة "من الممكن أن نرى شيئًا يمثل بقايا زمن كان فيه تيتان مختلفًا تمامًا"

وفقًا للباحثين، فإن السبب الأكثر ترجيحًا قد يكون إرث للنشاط البركاني "البراكين الجليدية" التي تنتج الماء أو الأمونيا أو الميثان، بدلاً من الصهارة الصخرية التي نعرفها على الأرض.

ولكن نظرا للاعتقاد بعدم وجود نشاط جليدي على سطح تايتان حاليا، يظل الغموض يكمن في سبب استمرار تواجد هذا الممر الجليدي العملاق.

وأضافت الباحثة "الممر الجليدي يتآكل في الوقت الحالي، ويحتمل أن يكشف النقاب عن وجود طبقات جليد أخرى وخبايا لبقايا عضوية".

تابعونا على الفايسبوك والواتسآب: