عاجل

عاجل

الولايات المتحدة قد تراجع علاقاتها مع دول "تناهض" إسرائيل

 محادثة
إلان كار المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية
إلان كار المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

أكد إلان كار، المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية اليوم إن الولايات المتحدة قد تعمل على مراجعة علاقاتها مع دول دول تعتبرها مناهضة لإسرائيل في تحول بالسياسة الأمريكية يساوي بين معادة الصهيونية ومعاداة السامية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في كلمة ألقاها في مارس/ آذار إن مناهضة الصهيونية -معارضة وجود إسرائيل كوطن للشعب اليهودي- هو نوع من معاداة السامية، أو عداء لليهود، تتنامى على مستوى العالم مشيرا إلى أن واشنطن "ستكافحه بضراوة".

كار والذي يشغل منصب المبعوث الخاص لشؤون مراقبة ومكافحة معاداة السامية إن هذا الموقف الأمريكي قد يتضمن مراجعات للعلاقات مع حكومات وزعماء أجانب.

وقال أثناء زيارة لإسرائيل: "الولايات المتحدة مستعدة لمراجعة علاقاتها مع أي دولة وبالتأكيد فإن مناهضة السامية من جانب دولة نقيم معها علاقات يعتبر أمرا يثير قلقا عميقا".

وأضاف:"سأثير الأمر في لقاءات ثنائية أجريها حول العالم...هذا أمر سنجري بشأنه حوارات صريحة ومخلصة خلف أبواب مغلقة".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

إسرائيل تقتل قياديا في حماس في أول ضربة موجهة منذ سنوات

ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين والإسرائيليين في اشتباكات غزة ونتنياهو يأمر جيشه بتكثيف الضربات

مقتل 7 فلسطينيين بينهم رضيعة ووالدتها الحامل مع تصاعد العنف بين إسرائيل وقطاع غزة

ولم يذكر كار دولا محددة أو زعماء بعينهم ورفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن الإجراءات التي قد تتخذها إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وقال :"لا يمكنني التعليق على الأدوات الدبلوماسية التي قد نستخدمها؛ أولا لأن كل دولة تمثل تحديا دبلوماسيا مختلفا ووضعا مختلفا. ثانيا إذا بدأت في الكشف عما يمكن أن نفعله سيكون أقل فاعلية".

ويقول بعض المحللين الأمريكيين إن الرئيس ترامب وغيره من الجمهوريين يأملون أن يجتذب دعم إسرائيل المزيد من أصوات الناخبين اليهود ومنهم الساخطون على الأصوات المؤيدة للفلسطينيين داخل الدوائر التقدمية للديمقراطيين.

في الوقت نفسه يقول منتقدون إن خطاب ترامب الذي ينحو للمواجهة ويغذي المشاعر الوطنية له دور في تشجيع المتطرفين اليمينيين وإذكاء أنشطة جماعات الكراهية الأمريكية. وترفض الإدارة بقوة هذا الاتهام.

وقال كار إن مساواة الإدارة الأمريكية بين مناهضة السامية ومناهضة الصهيونية "تفتح بالتأكيد آفاقا جديدة ... بتوضيح أمر يعرفه الكثيرون منا، المنخرطون في العالم اليهودي والكثيرون من أنصار إقامة علاقات أمريكية إسرائيلية قوية منذ بعض الوقت، وهو أن أحد الملامح الرئيسية لمناهضة السامية في العالم اليوم يتخفى تحت غطاء مناهضة الصهيونية".