عاجل

عاجل

أمريكا تعتقل محللا سابقا بالمخابرات بتهمة تسريب وثائق سرية

 محادثة
المخابرات المركزية الأمريكية
المخابرات المركزية الأمريكية -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت وزارة العدل الأمريكية في بيان يوم الخميس إن السلطات اعتقلت محللا لمعلومات المخابرات ووجهت له اتهامات تتعلق بالحصول على معلومات سرية تخص الأمن القومي بشكل غير قانوني وكشفها لصحفي.

وقالت الوزارة إن المحلل دانيل إيفيريت هيل، وهو من ناشفيل بولاية تنيسي ويبلغ من العمر 31 عاما، عمل بوكالة الأمن القومي ووكالة المخابرات الجغرافية الوطنية وكان على اتصال بالصحفي بدءا من 2013.

وأضافت أن وسيلة الإعلام الإخبارية الإلكترونية التي يعمل بها الصحفي نشرت وثائق سرية بعد ذلك. ولم تحدد اسم الوسيلة أو الصحفي.

ومثلت الاتهامات التي تم توجيهها لهيل يوم الخميس أحدث حلقة في حملة واسعة بدأتها وزارة العدل على التسريبات الإعلامية والتي بدأت عندما كان جيف سيشنز وزيرا.

ورفعت الحكومة خلال إدارة ترامب عدة قضايا جنائية ضد مسربي المعلومات، ومن بينهم محللة معلومات المخابرات السابقة ريالاتي وينر التي كشفت عن تقرير بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة عام 2016 لموقع (إنترسبت) الإخباري على الإنترنت.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

خطأ إملائي على فئة العملات من فئة 50 دولا يحرج البنك المركزي الأسترالي

وزيرة الصحة النرويجية: دعوا الناس يدخنون ويشربون من الكحول ما يشاؤون

ماكرون يدافع عن بيع أسلحة فرنسية للسعودية

وقالت وزارة العدل إن هيل، الذي سبق له العمل بسلاح الجو الأمريكي، متهم بخمس اتهامات جنائية العقوبة القصوى لكل منها السجن عشر سنوات.

وتشير لائحة الاتهام إلى أنه تم تكليف هيل بالعمل في وكالة الأمن القومي خلال خدمته بسلاح الجو من ديسمبر كانون/ الأول 2011 إلى مايو /أيار 2013 قبل أن يعمل أيضا في وقت لاحق من ذلك العام متعاقدا دفاعيا بوكالة المخابرات الجغرافية الوطنية.

ويقول ممثلو الادعاء إن هيل التقى في أبريل/ نيسان 2013 بينما كان لا يزال في وكالة الأمن القومي بصحفي في فعالية للترويج لكتاب في واشنطن.

وجاء في لائحة الاتهام أن هيل قال لصديق في الشهر التالي أن الصحفي أراد منه أن يروي قصة عمله مع الطائرات المسيرة في العرض الأول لفيلم وثائقي أعده الصحفي عن الحرب واستخدام الطائرات المسيرة.

وقالت الحكومة إنه بعد عدة اجتماعات مع الصحفي، طبع هيل في فبراير/ شباط 2014 ست وثائق من جهاز الكمبيوتر الخاص به تتعلق بعمله في وكالة المخابرات الجغرافية الوطنية وبعث بعد ذلك برسائل نصية للصحفي لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يلتقي به في واشنطن.

وتقول لائحة الاتهام أن وسيلة الإعلام الإخبارية الإلكترونية نشرت الوثائق بعد ذلك.

وهيل متهم بطبع ما إجمالية 36 وثيقة بالغة السرية من جهاز الكمبيوتر الخاص به، تسع منها تتعلق بعمل جهاز المخابرات الجغرافية الوطنية.

ويعتقد أن هيل قدم 17 وثيقة من تلك الوثائق للصحفي أو لوسيلته الإعلامية.

ومن المقرر أن يمثل هيل للمرة الأولى أمام محكمة اتحادية في ناشفيل يوم الخميس.