أزمة فنزويلا: غوايدو يتهم أجهزة الاستخبارات باعتقال نائبه

 محادثة
خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلية يتحدث مع نائب رئيس البرلمان
خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلية يتحدث مع نائب رئيس البرلمان
حجم النص Aa Aa

ألقى عناصر من من جهاز الاستخبارات في فنزويلا القبض على نائب زعيم المعارضة خوان غوايدو في الكونغرس أمس الأربعاء، مما دفع الحكومة الأمريكية للتحذير من "عواقب" ما لم يفرج عنه.

واعتقلت وكالة المخابرات الفنزويلية إدغار زامبرانو نائب رئيس الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة ويرأسها غوايدو، وذلك في أول اعتقال لنائب منذ أن حاول غوايدو إشعال فتيل انتفاضة عسكرية الأسبوع الماضي، لإسقاط حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

تجريد من الحصانة

وكانت الجمعية التأسيسية الموالية لمادورو قد اتفقت يوم الثلاثاء، على تجريد زامبرانو وستة نواب آخرين من الحصانة البرلمانية، حتى يتسنى محاكمتهم في المستقبل. ولا تعترف المعارضة بقرارات الجمعية. واتهمت المحكمة العليا هؤلاء النواب بالتآمر والعصيان والخيانة، ووجهت الاتهامات نفسها لثلاثة مشرعين من المعارضة أمس الأربعاء.

وقالت السفارة الأمريكية لدى فنزويلا، ويقع مقرها حاليا في واشنطن، إن "الاعتقال التعسفي" لزامبرانو "غير قانوني ولا عذر له". وأضافت السفارة عبر تويتر: "مادورو وأعوانه هم المسؤولون مباشرة عن أمن زامبرانو، وإذا لم يتم الإفراج عنه فورا فستكون هناك عواقب".

"انقلاب فاشل"

وفشلت محاولة للانتفاضة قادها غوايدو الأسبوع الماضي في الإطاحة بمادورو، مثلما أخفقت سلسلة من العقوبات الأمريكية على الحكومة الفنزويلية. ووصف مادورو ما حدث بأنه محاولة انقلاب.

وقال ديوسدادو كابيلو رئيس الجمعية التأسيسية في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي: " ألقي القبض على أحد مدبري الانقلاب الرئيسيين"، وأضاف: "يتعين أن يدفعوا أمام القضاء ثمن محاولة الانقلاب الفاشلة التي قاموا بها".

خطف "نائب الرئيس"

وكتب زامبرانو على تويتر يقول إن عملاء للمخابرات الفنزويلية أحاطوا بسيارته، خارج مقر حزب العمل الديمقراطي الذي ينتمي إليه في منطقة لافلوريدا بالعاصمة كراكاس، وقال: "فاجأتنا المخابرات وبعد أن رفضنا مغادرة السيارة استخدموا شاحنة جر لنقلنا مباشرة وقسرا إلى مقر المخابرات". وقال غوايدو على تويتر: "خطف النظام النائب الأول للرئيس".

وكان غوايدو قد استخدم مادة في الدستور في يناير/كانون الثاني، لتولي رئاسة فنزويلا مؤقتا ونبذ شرعية مادورو الذي فاز في انتخابات العام الماضي، التي اعتبرت على نطاق واسع مزورة. واعترفت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى بغوايدو رئيسا لفنزويلا.

للمزيد على يورونيوز:

الأزمة الفنزويلية: لماذا لم يلقِ مادورو القبض على غوايدو بعد؟

مادورو يصمد في وجه يوم جديد من الاحتجاجات على حكمه في فنزويلا