مقتل ستة أشخاص في هجوم مسلح على كنيسة في بوركينا فاسو

 محادثة
مقتل ستة أشخاص في هجوم مسلح على كنيسة في بوركينا فاسو
حقوق النشر
africom
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول محلي إن مسلحين قتلوا ستة أشخاص بينهم قس خارج كنيسة كاثوليكية في بوركينا فاسو يوم الأحد في ثاني هجوم على المسيحيين في غضون أسبوعين في دولة تشهد تزايدا في هجمات المتشددين.

وقال بوكاري زونجو رئيس بلدية دابلو الشمالية التي وقع فيها الهجوم لرويترز وأحد الشهود إنه عندما كان المصلون يغادرون الكنيسة في حوالي الساعة التاسعة صباحا (0900 بتوقيت جرينتش) حاصرهم نحو 20 رجلا وأطلقوا النار عليهم فقتلوا ستة منهم.

وأضافا أن المهاجمين أحرقوا بعد ذلك الكنيسة ونهبوا صيدلية وبعض المتاجر الأخرى ولاذوا بالفرار في عربات.

وتصاعدت الهجمات في بوركينا فاسو خلال العام الماضي مع سعي الجماعات التي على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة المتمركزة في مالي المجاورة لتوسيع نفوذها عبر الحدود سهلة الاختراق لمنطقة الساحل وهي منطقة قاحلة جنوب الصحراء الكبرى.

وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ في عدة أقاليم شمالية على الحدود مع مالي في ديسمبر كانون الأول بسبب هجمات الإسلاميين الدامية.

لكن العنف تفاقم منذ ذلك الحين. فقد أعلنت فرنسا عن مقتل اثنين من جنودها في عملية استهدفت إنقاذ أربعة رهائن في بوركينا فاسو الأسبوع الماضي.

ويتراوح عدد المسلمين في بوركينا فاسو بين 55 و60 في المئة من السكان في حين يصل عدد المسيحيين إلى نحو الربع. ويعيش الجانبان في سلام بوجه عام وكثيرا ما يتم التزاوج بينهما.

ولكن في آواخر أبريل نيسان قتل مسلحون مجهولون قسا وخمسة مصلين عند كنيسة للبروتستانت وهي أيضا في شمال البلاد مما يشير إلى أن العنف يتخذ منحى دينيا.

للمزيد على يورونيوز:

رهائن حررتهم قوات فرنسية في بوركينا فاسو يقدمون التعازي في جنديين قتلا خلال العملية

مقتل جنديين فرنسيين في عملية إنقاذ أربع رهائن في غرب أفريقيا

ميركل تدعو للإسراع بالتحرك لإلحاق الهزيمة بالتشدد الإسلامي