لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران

 محادثة
عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران
حقوق النشر
يوسف بن علوي بن عبد الله-رويترز
حجم النص Aa Aa

هل تنجح سلطنة عُمان فيما فشلت عدة أطراف دولية؟

قالت وزارة الخارجية العمانية على تويتر إن سلطنة عمان تسعى "مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر" بين الولايات المتحدة وإيران.

ونشرت الوزارة التغريدة نقلا عن يوسف بن علوي بن عبد الله وزير الشؤون الخارجية الذي اجتمع في طهران يوم الاثنين مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ونقلت التغريدة عن الوزير قوله في مقابلة مع إحدى وسائل الإعلام العربية "نسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران"، مشيرا إلى "خطورة وقوع حرب يمكن أن تضر العالم بأسره". وأكد أن الطرفين الأميركي والإيراني "يدركان خطورة الانزلاق نحو مزيد من التوتر أكثر من هذا الحد".

تويتر

وترتبط عمان بعلاقات ودية مع الولايات المتحدة وإيران وقد لعبت فيما سبق دورا مهما في الوساطة بين البلدين اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما في العام 1980. وتخوض واشنطن وطهران مواجهة منذ فترة طويلة بشأن برنامجي إيران النووي والصاروخي.

للمزيد:

بداية التصعيد مع إيران وتسارع الأحداث.. هل من حرب؟

استطلاع: 51% من الأمريكيين يعتقدون أن بلادهم ستدخل في حرب مع إيران

حوار خاص مع الحسان: الاتحاد الخليجي، والعلاقة مع ايران ودورها في المنطقة

تشنج في العلاقات منذ 2015

وتشهد العلاقات الأميركية-الإيرانية احتقانا كبيرا منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي تمّ التوصل إليه في العام 2015. وتصاعد التوتر خلال الأسابيع القليلة الماضية حيث أرسلت واشنطن المزيد من القوات العسكرية إلى الشرق الأوسط في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون أميركيون إنها تهديدات إيرانية لقوات بلادهم ومصالحها بالمنطقة منذ أعادت الولايات المتحدة فرض حزمة من العقوبات الاقتصادية على إيران.

وقال الرئيس حسن روحاني يوم الخميس إن إيران لن ترضخ للضغوط الأميركية ولن تتخلى عن أهدافها حتى إذا تعرضت للقصف.

أطراف أخرى على الخط للحدّ من التوتر

كما يسعى العراق لتفادي تفجر مواجهة بالمنطقة. وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يوم الثلاثاء إن بغداد سترسل وفودا إلى طهران وواشنطن للمساعدة في خفض حدة التوتر.

وفي سياق متصل أعلن في اليابان عن زيارة محتملة لرئيس الوزراء شينزو آبي إلى إيران، عقب الزيارة التي يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى اليابان. وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن رئيس الوزراء شينزو آبي قد يزور إيران في منتصف الشهر المقبل.