لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مرشّحون يفوزون في الانتخابات الأوروبية بفضل المفارقة والطرافة

 محادثة
مرشّحون يفوزون في الانتخابات الأوروبية بفضل المفارقة والطرافة
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

لم تخلُ الانتخابات الأوروبية من بعض المفارقات الطريفة، التي لسان حالها يقول: "كل شيءٍ جائز، وما من مستحيل"، ففي ألمانيأ، تمكّن حزب "الحزب" اليساري الساخر من تعزيز وجود في البرلمان الأوروبي، بعد أن اعتمد في حملته الانتخابية فقد على منشورات أدْرج فيها أسماء المرشحين في الانتخابات الأوروبية الذين تتطابق ألقابهم مع أسماء المقرّبين من الزعيم النازي أدولف هتلر وكبار عسكرييه ومسؤولي حزبه، وذلك بهدف التذكير بالعهد النازي وصولاً إلى التحذير من الشعبوية اليمينية التي تجتاح أوروبا.

مارتن سونيبورن، وهو محرر سابق في المجالة الساخرة "تيتانيك"، يرأس حزب "الحزب" اليساري الذي تمكّن بـ"الصدفة" في العام 2014 من تشكيل قاعدة شعبية قوامها 35 ألف مؤيد ألماني، لكنه لم يحصل على نسبة 2 بالمائة من الأصوات وهو الحد الأدنى المطلوب لدخوله برلمان بلاده في الانتخابات الأخيرة، غير أنه حصل على واحد من مقاعد ألمانيا الـ96 في البرلمان الأوروبي في الدورة الماضية.

سونيبورن ضمّن قائمة حزبه في الانتخابات الأوروبية الحالية أيضاً أسماء تنتهي بلاحقة لها علاقة بعمل قوات الدفاع المدني، مثل "كرايغ" (الحرب) و"بومب" (عبوة ناسفة)، مثلهما هو حال اسم المرشحة ليزا بومب التي استطاعت الفوز في الانتخابات الأوروبية إلى جانب زعيم الحزب. فازت فقط لأن أسمها الكبير هو "بومب"!!.

ليزا بومبي التي عُرفت على وسائل التواصل الاجتماعي برعايتها لقط كبير، قالت خلال حملتها الانتخابية: إني ملتزمة أن لا يحول أي شي عن استمرار اهتمامي بالقط.

في المملكة المتحدة، أثار ترشّح آن ودديكوم للبرلمان الأوروبي عن حزب "بريكست"، ضجّة في أوساط الناخبين، ذلك أنها بعد اعتزالها السياسة ظهرت في برنامج تلفزيون الواقع في بريطانيا في العام 2010، حينها اعتقد الكثيرون أن حياتها السياسية قد انتهت، خاصة وأنها بدأت في الظهور في العروض المسرحية الاحتفالية.

دديكوم عادت إلى ميدان السياسة قبل أسابيع قليلة، وهذا المرّة عبر بوابة حزب "بريكست" الذي رشحها للانتخابات الأوروبية، واستطاعت بالفعل الفوز ضمن قائمة الحزب في منطقتها، وقد عّبر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي عن دهشتهم من هذا الفوز "المتأخر".

أما في إيطاليا، فيعود الإيطالي سيلفيو برلسكوني كعضو في البرلمان الأوروبي خلال الخمس سنوات القادمة بعد تمّت إزاحته من برلمان بلاده.

رويترز
رئيس الوزراء الإيطالي السابق سلفيو بارلسكونيرويترز

وتعدّ شخصية رئيس الوزراء السابق البالغ من العمر 82 عامًا، شخصية مثيرة للجدل، وله باع طويل مع فضائح لها علاقة بحفلات الجنس، كما أن له ملفاً في ميدان الاحتيال الضريبي، وقد تمكّن برلسكوني من المشاركة في الانتخابات الأوروبية بعد أن ألغت محكمة إيطالية العام الماضي حظراً على توليه مناصب عامة.

وفي اليونان، من المقرر أن يدخل حزب الحل اليوناني اليميني المتطرف برلمان الاتحاد الأوروبي، برئيسه ومؤسسه، كيرياكوس فيلوبولوس، وهو شخصية تلفزيونية معروفة في الغالب من خلال ظهورها في عروض التسوق.

كيرياكوس فيلوبولوس كان عارض اتفاقية بريسبا التي وضعت حداً للنزاع بين اليونان ومقدونيا الشمالية حول تسمية الأخيرة، ويُزعم أن له علاقات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

للمزيد في "يورونيوز":