عاجل

دليل لكيفية قراءة نتائج الانتخابات الأوروبية

 محادثة
فرز الأصوات في البرلمان الأوروبي
فرز الأصوات في البرلمان الأوروبي -
حقوق النشر
REUTERS/Scott Heppell
حجم النص Aa Aa

في غمرة المعطيات التي لم تنفك العملية الانتخابية الأوروبية تزوّد بها الرأي العام، من استطلاعاتٍ وتوقعات وأرقام ونسب مئوية، فإن أشد المتحمسين لأوروبا والمناصرين لها سيكون عصيّا عليه تحليل تلك المعطيات وصولاً إلى فهم ما يجري.

لكن، لا تقلق، لدينا دليلاً نقدّمه إليك حول ما يجب البحث عنه حين يبدأ إعلان النتائج الرسمية للانتخابات الأوروبية مساء اليوم الأحد من داخل البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

على المستوى الأوروبي، انتبه إلى أداء كتلة حزب الشعب الأوروبي، وكتلة الاشتراكيين الديمقراطيين، وهاتان الكتلتان تمثلان يمين الوسط ويسار الوسط وقد هيمنتا على البرلمان الأوروبي لسنوات طويلة.

euroenws
ناخب بريطاني يدلي بصوته في الانتخابات الأوروبيةeuroenws

لكنّ الكتلتين الآن تتعرضان للتهديد الجدي من قبل الشعبويين واليمينيين المتطرفين المناهضين للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك حزب التجمع الوطني الفرنسي، وحزب الرابطة الإيطالية، وحزب البديل من أجل ألمانيا.

الأمر الآخر الذي يجدر بك الانتباه إليه هو ما إذا كانت الاحتجاجات المتعلقة بتغير المناخ قد قدمت دفعاً لأحزاب الخضر لتحرز بدورها تقدماً في الانتخابات الأوروبية.

أيضاً، ماذا عن نسبة الاقبال في أوساط الناخبين؟ منذ أن انطلقت الانتخابات الأوروبية في العام 1979، أخذت نسب الإقبال تتراجع دورة إثر دورة حتى وصلت النسبة إلى 42.61 بالمائة، فيما تشير التوقعات إلى استمرار نسب الإقبال في الانخفاض.

النمسا

رويترز
المستشار النمساوي سيباستيان كورزرويترز

كان السؤال المتداول في النمسا خلال الأيام الماضية هو التأثير الذي ستحدثه فضيحة "إيبيزا" على حزب الحرية اليميني المتطرف، وذلك بعد نشر وسائل إعلام ألمانية لفيديو يُظهر نائب مستشار النمسا هاينز كريستيان شتراخه وهو يناقش في فيلا في جزيرة إيبيزا وقبل أشهر من انتخابات 2017 التشريعية، مع امرأة يبدو أنها مرتبطة بشخصية روسية، يناقش احتمالَ تقديم مساعدات مالية له مقابل منحها مدخلاً لعقود حكومية مع النمسا، وعلى إثر هذه الفضيحة استقال شتراخه.

قبل تفجّر الفضيحة كان من المتوقع يحصل حزب الحرية على 24.5 بالمائة من أصوات المقترعين في الانتخابات الأوروبية، لكن استطلاعاً للرأي أجرته وسائل الإعلام المحلية بعد ظهر اليوم، أظهر أنّ الحزب حصل على 17.5 بالمائة من الأصوات، بانخفاض طفيف عن النسبة التي حققها في العام 2014 حين حصل على 19 بالمائة من الأصوات، ويأتي الديمقراطيون الاجتماعيون في المرتبة الثانية بنسبة 23.5 بالمائة، بينما حصل حزب الشعب الحاكم برئاسة المستشار سباستيان كورز، على النسبة الأعلى وهي 34.5 بالمائة من الأصوات.

بلجيكا

شهدت بلجيكا اليوم انتخابات برلمانية أوروبية، إلى جانب انتخابات فدرالية وأخرى إقليمية، ولعل السؤال الأبرز في هذه البلاد، هو: هل سيعزز الخضر من حضورهم في البرلمان الأوروبي من خلال حصولهم على نسبة أعلى لأصوات الناخبين تتجاوز ما حصلوا عليه في العام 2014 والتي بلغت حينها 6.6 بالمائة.

لكن مثل العديد من الدول الأوروبية الأخرى، يوجد في بلجيكا حزب يميني متطرف "بيلانغ فلامس" والذي من المتوقع أن يحصل على ما نسبته 14.8 بالمائة من الأصوات في إقليم الفلامينك، أما على الصعيد الوطني فقد حصل كان الحزب على ما نسبته 4.2 بالمائة في انتخابات العام 2014.

فرنسا

رويترز
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسكرويترز

فيما يتعلق المشهد الفرنسي ستتجه الأنظار مساء اليوم إلى زعيمة حزب التجمع الوطني مارين لوبان لمعرف إذا ما تمكنت من إلحاق الهزيمة بحزب الرئيس إيمانويل ماكرون المؤيد لأوروبا الذي يبدو أن مفاعيل مظاهرات السترات الصفراء المناهضة للحكومة قد نقلت حزب ماكرون إلى المركز الثاني بعد حزب لوبان.

ومن المتوقع أن تحصل لوبان، التي خسرت أمام ماكرون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، على أكثر الأصوات في الانتخابات اليوم، علماً أنها كانت فازت في العام 2014 بنسبة 24 بالمائة.

ويبدو أن حزب الخضر فوجئ بحصوله على المركز الثالث محققاً نسبة 12.8 بالمائة من الأصوات.

ألمانيا

استطلاعات الرأي قبل الانتخابات توقعت تقدم حزب الخضر الألماني، فضلاً عن حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة والمشكك بجدوى الاتحاد الأوروبي، وكان هذا الحزب فاز بسبعة مقاعد قبل خمس سنوات ودخل البرلمان الوطني لأول مرة في انتخابات عام 2017.

استطلاعات الرأي توقعت أن يحتل الخضر المركز الثاني بحصادٍ يبلغ 21.8 بالمائة من الأصوات، وهو ضعف ما حصده الحزب في العام 2014، في حين احتل حزب البديل من أجل ألمانيا المرتبة الرابعة بحصوله على 10.5 بالمائة، مما يشير إلى أنه قد يضمن 10 مشرّعين له في البرلمان الأوروبي.

غير أن تحالف الاتحاد المسيحي الديمقراطي في ألمانيا والاتحاد المسيحي الاجتماعي الحاكم قد احتل المركز الأولى بنسبة 28 بالمائة من أصوات الناخبين، ودائماً وفق استطلاعات الرأي.

إيطاليا

رويترز
نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفينيرويترز

يرتبط مستقبل الحكومة الإيطالية ارتباطًا وثيقًا بنتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، فقد أمضى الحزبان الحاكمان؛ "الرابطة" وحركة "الخمس نجوم" الأسبوعين الأخيرين في صراع حول كل قضية على جدول الأعمال المشترك للحزبين.

تتنبأ استطلاعات الرأي بأن حزب نائب رئيس الوزراء ماتيو سالفيني سيظهر بقوة أكثر من أي وقت مضى، فهذا الحزب الذي حصل على نسبة 6 بالمائة من الأصوات في العام 2014، فإنه، حسب التوقعات، سيحصل هذه المرة على أكثر من 30 بالمائة من الأصوات.

وفي حال تحقيق سالفيني لفوز ساحق في الانتخابات البرلمانية، يكون السؤال: هل سيدعو إلى انتخابات جديدة بهدف تشكيل حكومة يمينية بقادته مع إبعاده للحليف "الخمس نجوم".

إسبانيا

يتداول المتابعون للانتخابات الأوروبية في إسبانيا سؤالاً عمّا إذا كان سيتم انتخاب الزعيم الكاتالوني السابق كارليس بويغمونت المنفي حاليًا في بلجيكا، وفي حال فوزه، هل يمكن له شغل مقعده؟

وسؤال آخر يتداوله الإسبان، إن كان حزب "فوكس" اليميني المتطرف سيتمكن من أن يتقدم في الانتخابات الأوروبية، أم أنها ستكون تكرارًا للانتخابات العامة في التي شهدتها البلاد في شهر نيسان/أبريل الماضي، حين حصد "فوكس" نتائج أقل مما كان متوقعاً له.

المملكة المتحدة

رويترز
زعيم حزب "بريكست" البريطاني ناحيل فاراجرويترز

الانتخابات الأوروبية في المملكة المتحدة، يبدو أنها كانت مناسبة ليعاقب الناخبون فيها الحزبين الرئيسيين في البلاد؛ حزب المحافظين وحزب العمّال، وذلك إثر الفشل في تنفيذ نتائج استفتاء العام 2016 والقاضية بمغادرة البلاد للاتحاد الأوروبي.

حزب "بريكست" بزعامة نايجل فاراج، يبدو أنه كان المستفيد الأبرز للوضع السياسي الراهن ببريطانيا في ظل الاستعصاء الحاصل بملف "بريكست"، وحسب التوقعات فإنه سيحصد العدد الأكبر للمقاعد الـ73 المخصصة للمملكة المتحدة، أما أصوات الرافضين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فسوف يتاقسمها الديمقراطيون الأحرار وحزب الخضر.

هولندا

كان من المتوقع أن تحصل الأحزاب المناهضة للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك حزب الحرية اليميني المتطرف بزعامة خيرت فيلدرز على أكثر من ثلث حصة الأصوات.

ولكن انخفضت حصة حزب الحرية في الواقع إلى 4.1 بالمائة فقط من الأصوات بعد أن كانت وصلت إلى 13.2 بالمائة في العام 2014، وفقا لاستطلاع الرأي. بدلاً من ذلك، من المتوقع أن يكون حزب العمل اليساري الموالي للاتحاد الأوروبي هو الفائز الأكبر بنسبة 18.1 بالمائة، يليه حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية (داخل ائتلاف) بنسبة 15 بالمائة.

راسموس بالودان/ حزب "سترام كورز" اليميني المتطرف

الدنمارك

يتّجه الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الدانمارك إلى الفوز بنسبة 23.6 بالمائة، متقدماً على حزب "فينستري" الذي يمثل يمين الوسط، الذي يحكم البلاد في ائتلاف حقق 20.6 بالمائة من الأصوات، وفقًا لاستطلاع للرأي.

ويحتل الحزب الاشتراكي المرتبة الثالثة بنسبة تبلغ 13 بالمائة، بينما يبدو أن تحالف الأحمر ـ الأخضر، سيفوز بمقعده الأول في البرلمان الأوروبي، وفي الوقت نفسه، حصلت الحركة الشعبية المناهضة للاتحاد الأوروبي على 3.1 بالمائة، ما يعني أنها ستفقد مقعدها الوحيد.

بولندا

رويترز
رئيس حزب القانون والعدالة البولندي ياروسلاف كازينسكيرويترز

تشير الاستطلاعات إلى أن حزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا قد عزز حصته في البرلمان الأوروبي بـ10 نقاط مئوية ليصل إلى 42.4 بالمائة.

وجاء الائتلاف الأوروبي، برئاسة رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك والمؤلف من القوى المدنية ومجموعة من السياسيين اليساريين والريفيين، في المرتبة الثانية بنسبة 39.1 بالمائة.

للمزيد في "يورونيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox