لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

للفصل في قضية نسب.. ملك بلجيكا السابق يوافق على إجراء اختبار الحمض النووي

 محادثة
للفصل في قضية نسب.. ملك بلجيكا السابق يوافق على إجراء اختبار الحمض النووي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

منح ملك بلجيكا السابق ألبرت الثاني موافقته على إجراء اختبار الحمض النووي "دي إن إيه" إذعاناً لمطلب قضائي بغية الفصل في قضية نسب أقامتها الفنانة دلفين بويل.

وكانت الفنّانة بويل أقامت دعوة لإثبات أنها ابنة الملك ألبرت الثاني، وزعمت أن أمّها البارونة سبيل دو سيليس لونجتشامبس، ارتبطت بعلاقة غرامية مع الملك منذ عدّة عقود، علماً أن بويل تبلغ الآن من العمر 51 عاماً.

وحسب ما قالته البارونة لونجتشامبس، فإنها كانت على علاقة عاطفية بأمير لييج ألبرت بدأت في منتصف ستينيات القرن الماضي وانتهت في منتصف الثمانينات وذلك قبل أن يتوّج ملكاً على بلجيكا، خلفاً لشقيقه الأكبر في العام 1993، وبقي ألبرت في منصبه حتى منتصف العام 2013، حينما أعلن نيته التخلي عن العرش لأسباب صحية، وخلفه ابنه فيليب.

وأكدت محكمة بلجيكية على وجوب أن يخضع الملك لاختبار الحمض النووي، غير أنّه استأنف الحكم، لتحال بعدها القضية إلى محكمة النقض، وفي منتصف شهر آيار/مايو الجاري، قضيت محكمة بفرض غرامة مالية بقيمة 5 آلاف يورو على الملك السابق في حال رفضه إجراء الاختبار المذكور.

وأكد اختبار للحمض النووي قبل ست سنوات أن جاك بويل ليس الأب البيولوجي لدلفين، غير أن محكمة اعتبرت العام الماضي أن قضية الأبوة ليس لها أساس قانوني نظرا لأنه هناك قواعد أخرى للروابط الأسرية غير الأسس البيولوجية.

وإذا ما كانت نتيجة الاختبار إيجابية، فقد تصبح بويل جزءا قانونيا من العائلة المالكة، ويحتمل أن تكون في المرتبة السادسة عشر في سلسة الخلافة للعرش.

يذكر أنه وكما هو الحال في العديد من بلدان أوروبا، لا يزال لدى بلجيكا ملك يفوق نظريا القانون، ولا يمكن القبض عليه أو محاكمته أو إدانته، كما ينص البروتوكول على أنه لا يمكن لأحد أن يطرح عليه سؤالا علنياً، لكن حكم المحكمة يبيّن أنه حتى الملك يمكن محاسبته بمجرد أن يتخلى عن العرش.

للمزيد في "يورونيوز":