لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ألمانيا تدعو مواطنيها لارتداء القلنسوة تضامنا مع اليهود

 محادثة
ألمانيا تدعو مواطنيها لارتداء القلنسوة تضامنا مع اليهود
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دعت ألمانيا مواطنيها إلى ارتداء القلنسوة اليهودية تضامنا مع اليهود، وذلك بالتزامن مع تظاهرة مناهضة للدولة العبرية. ويأتي قرار الحكومة الألمانية بعد التحذير الذي أطلقه فليكس كلاين، المسؤول عن ملف معاداة السامية لدى الحكومة الألمانية لليهود من ارتداء القلنسوة الخاصة بهم في الأماكن العامة. حيث أشار كلاين إلى أنه لا ينصح اليهود بارتداء القلنسوة في كل مكان وفي جميع الأوقات في ألمانيا بسبب تنامي مناخ معاداة السامية

وقد أثار تحذير كلاين الكثير من الجدل حيث أعرب الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين عن صدمته مؤكدا أن كلام كلاين يمثل استسلاما أمام معاداة السامية ومؤشرا واضحا على أن اليهود ليسوا في مأمن بألمانيا.

اليهود ليسوا آمنين في ألمانيا

وأكد ريفلين في بيان: "إننا نقدر الموقف الأخلاقي للحكومة الألمانية والتزامها تجاه الجالية اليهودية التي تعيش هناك، لكن المخاوف بشأن أمن اليهود الألمان هي استسلام لمعاداة السامية والاعتراف مرة أخرى بأنّ اليهود ليسوا آمنين على الأراضي الألمانية"، وتابع: "لن نخضع أبدا، ولن نخفف من نظرتنا ولن نتفاعل أبدًا مع معاداة السامية بالهزيمة، ونطالب حلفاءنا بالتصرف بالطريقة نفسها".

قالت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي: "إن المجتمع بأسره بحاجة إلى توخي الحذر"، مضيفة: "يجب أن نحمي الحياة اليهودية بكل الوسائل القانونية لدولتنا الدستورية ونحمل مرتكبيها المسؤولية على الفور". وأضافت بارلي: "تزايد العنف ضد اليهود أمر مخزٍ بالنسبة لألمانيا حيث تهاجم الحركات اليمينية ديمقراطيتنا وتستهدف تعايشنا السلمي".

يجب أن يشعر الجميع بأمان

وسرعان ما تدخلت الحكومة الألمانية على الخط لتخفيف التوتر حيث قال ستافان سيبرت، المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل: "يجب على الدولة ضمان أن تكون حرية التعبير الديني متاحة للجميع"، مضيفا: "يجب أن يكون بإمكان كل شخص أن يذهب لأي مكان في بلدنا بأمان كلّي وهو يرتدي القلنسوة".

من جهته دعا فليكس كلاين مجددا جميع المواطنين في برلين وألمانيا إلى ارتداء القلنسوة السبت المقبل في حال حدوث اعتداءات جديدة تستهدف إسرائيليين أو يهود بمناسبة يوم القدس في برلين، وهي المناسبة السنوية التي يتم الاحتفال بها تضامنا مع الفلسطينيين ضدّ سيطرة إسرائيل على القدس.

ويوم القدس هو حدث سنوي يقام نهاية شهر رمضان، وقد أطلقته إيران في العام 79 من القرن الماضي لدعم الفلسطينيين ومعارضة احتلال إسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وقد استقطب الحدث في السنوات الماضية متظاهرين مناهضين لإسرائيل ومتظاهرين من أنصار حركة حماس وحزب الله إضافة إلى آخرين ينتمون إلى النازيين الجدد واليمين المتطرف.

للمزيد:

زيادة معاداة السامية في ألمانيا تدفع لتحذير اليهود من ارتداء "الكيباه"

"يورونيوز" في حوار مع مديرة المتحف اليهودي ببروكسل عن "معاداة السامية" وأسباب ارتفاع معدّلاتها

ونشرت صحيفة "بيلد" الألمانية على صدر صفحتها صورة لقلنسوة ودعت قراءها إلى التضامن مع جيرانهم اليهود من خلال صنع قلنسوة خاصة بهم تحمل نجمة داوود لمواجهة معاداة السامية.

تصاعد الاعتداءات ضد اليهود

وتشير الإحصاءات التي نشرتها الداخلية الألمانية إلى تصاعدت معدلات العنف المرتبط بمعاداة السامية العام الماضي حيث تم تسجيل 1664 جريمة كراهية ضد اليهود خلال العام 2018، وذلك بزيادة 10 في المائة مقارنة بالعام 2017. كما ارتفعت معدلات جرائم العنف البدني بحق اليهود خلال الفترة نفسها لتصل إلى 62 حالة مقارنة بـ 37 خلال العام 2017، وأوضحت الداخلية الألمانية أن ارتفاع عدد الجرائم الناتجة عن معاداة للسامية مرده بالدرجة الأولى إلى تصاعد أسهم اليمن المتطرف، فصعود حزب البديل من اجل المانيا اليميني المتطرف، ساهم في تغيير الأجواء.

ويعتبر البعض الآخر أن معاداة السامية قد يكون ناتجا عن تدفق طالبي اللجوء الذين جاءت الغالبية الكبرى منهم من دول عربية وإسلامية مثل سوريا، العراق وأفغانستان، ففي إحدى أبرز قضايا العام الماضي، أُدين شاب سوري يبلغ 19 عاما بتهمة الاعتداء بعد ضربه إسرائيليا يرتدي قلنسوة اليهود بحزامه وهو يصيح "يهودي" باللغة العربية.