عاجل

كيف يتم شغل الوظائف العليا في الاتحاد الأوروبي؟

 محادثة
كيف يتم شغل الوظائف العليا في الاتحاد الأوروبي؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كما كان متوقعاً، لم تتوصل القمّة الأوروبية الاستثنائية التي عقدت في بروكسل مساء أمس الثلاثاء، إلى حل توافقي بشأن أسماء المرشحين لتولّي المناصب العليا في مؤسسات الاتحاد الأوروبي، لكن، السؤال ما هي الآلية التي يتم وفقها عملية التعيين ومتى يتولّون مهامهم..

وإضافة إلى تسمية زعماء التكتّل، تعدّ القمة الأوروبية، فرصة سانحة لإعادة تقوِّيم الوضع العام في الاتحاد الأوروبي وفقاً لمخرجات العملية الانتخابية الأوروبية وصولاً إلى تأمين من يلزم لضمان توازن سياسي وجغرافي وجندري داخل مؤسسة الاتحاد.

المفوضية الأوروبية

الوظيفة الأهم في الاتحاد الأوروبي هي رئيس المفوضية الأوروبية التي يشغلها حالياً جان كلود يونكر، وتعدّ المفوضية "السلطة" التنفيذية للتكتّل، ورئيس المفوضية مسؤولٌ عن توزيع الحقائب على أعضاء المفوضية وإعادة توزيعها وإعفاء الأعضاء في حال الضرورة، وتقوم المفوضية بوضع أجندة لسياساتها وجميع مشاريع القوانين التي تقترحها علماً بأنها الجهة الوحيدة المخوّل لها اقتراح قوانين الاتحاد الاوروبي، ووفق نظام تقليدي هو "المرشح الرئيس"، فإن حزب الشعب الأوروبي الذي تصدر في عدد المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات، يعود له تسمية المرشح لشغل منصب رئيس المفوضية.

حزب الشعب الأوروبي، يمين الوسط، يدّعي أحقيته بتولّي مرشحه الألماني مانفريد فيبر، وذلك على ضوء ما أفرزته نتائج الانتخابات والتي ضمنت للحزب 180 مقعداً، وقال زعيم الحزب جوزيف دول فور صدور النتائج الأولية للانتخابات: "فزنا بالانتخابات وسيكون مانفريد فيبر رئيساً للمفوضية"، وقال أيضاً "بدون حزب الشعب الأوروبي لا توجد غالبية بين الأحزاب الديمقراطية. لذا نحن جاهزون للتفاوض، وبالطبع سندافع عن الوظيفة الأهم".

كما أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تدعم ترشيح ويبير إلى المنصب، خصوصاً وأن الحزب الذي تقوده، الاتحاد الديمقراطي المسيحي، يعتبر جزءاً من حزب الشعب الأوروبي.

غير أن هناك معطيات قد تحول دون قدرة حزب الشعب الأوروبي على التمسك بمطلبه، فهو قد خسر نحو 40 مقعداً في الانتخابات، كما أن البرلمان النمساوي سحب الثقة من المستشار سباستيان كورتز أمس، فيما عضوية رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان قد علقت في حزب الشعب الأوروبي، فهو يعد من المعارضين لتعيين فيبر.

ويقول بيغاتوف المختص بالشؤون الأوروبية: "قد تشهد المفاوضات بين زعماء الدول الأوروبية خلال الفترة القادمة محاولات لإقناع حزب الشعب الأوروبي لصرف النظر عن تولي ويبر رئاسة المفوضية لتفكيك أزمة محتملة على صعيد التسميات"، مشيراً إلى أن "الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يريد أن يتولى هذا المنصب شخصية ليبرالية، ورغم أنه فقد جزءاً من قوته في الانتخابات الأوروبية (أمام مارين لوبان)، إلا أنّه يمتلك الحنكة على إدارة تحالف قادرة على التأثير".

وفي حال لم يتمكّن فيبر من الوصلو إلى كرسي الرئاسة في المفوضية، فإن ذلك يعطي أملاً لكل من: المرشح الاشتراكي الديمقراطي لرئاسة المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز، مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر، إضافة لميشيل بارنييه، كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي، في الوصول إلى كرسي الرئاسة في المفوضية.

للمزيد في "يورونيوز":

المجلس الأوروبي

المجلس الأوروبي هو المؤسسة التي تجمع رؤساء دول أو رؤساء حكومات البلدان الثمانية والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وللرئيس أيضا دور في تمثيل الاتحاد الأوروبي في العالم، ويتم انتخاب رئيس المجلس من قبل المجلس ذاته بأغلبية مؤهلة، ويرأس المجلس الأوروبي حالياً رئيس وزراء بولندا السابق دونالد تاسك.

البنك المركزي الأوروبي

هو المصرف المركزي للاتحاد، وهو المعني بتحديد الخطوط العريضة للسياسة النقدية في منطقة اليورو، واتخاذ القرارات اللازمة لتنفيذها، ويتم انتخاب رئيساً له من قبل المجلس الأوروبي، علماً أن هذا المنصب يشغله حالياً ماريو دراجي.

رئاسة البرلمان والسياسة الخارجية والأمنية

كما سيسعى زعماء الدول الأوروبية للتوافق على خليفة للممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية فيديريكا موغيريني، وأيضاً خليفة لرئيس البرلمان الأوروبي الذي يشغله حالياً أنطونيو تاجاني.

وفيما يلي نبذة عن الآلية التي يتم وفقها اختيار قادة التكتّل.

في الثامن والعشرين من شهر أيار/مايو عُقدت قمّة أوروبية بحضور زعماء 28 دولة تم خلالها إجراء محادثات بشأن المرشحين لتولي المناصب الأهم في التكتّل.

في المدّة ما بين الثاني والرابع من تموز/يوليو القادم، يعقد البرلمان الجديد أولى جلساته في ستراسبورغ، ويجب أن يتم انتخاب رئيس البرلمان في الثالث من تموز/يوليو.

وفي المدّة ما بين السادس عشر والثامن عشر من تموز/يوليو يعقد البرلمان جلسة أخرى في ستراسبورغ.

في تموز/ يوليو وآب/أغسطس، في حال تمت التوافق حول الشخصية التي ستتولى رئاسة رئيس المفوضية، فسيقوم هو أو هي، بتشكيل فريق تنفيذي، يتم يتم انتخاب مفوض واحد من كل دولة عضو ومنهم الحقائب، وإذا لم يتم التوصل إلى توافق بشأن رئيس المفوضية حتى التاريخ المذكور، فحينها يتم العمل على عقد المزيد من مؤتمرات القمة، علماً أنه في العام 2014 تم ترشيح دونالد تاسك وفيديريكا موغيريني في قمّة عُقدت في أواخر آب/أغسطس.

في المدّة ما بين الثاني والعشرين والرابع والعشرين من شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل يصوّت البرلمان في ستراسبورغ للمصادقة على اللجنة الجديدة ككل، علماً أن من صلاحياته عدم منح الموافقة.

وفي الأول من شهر تشرين الثاني/نوفمبر من المقرر أن تتولى المفوضية مهامها، إذا لم يتم تأكيد ذلك من قبل البرلمان، فإن فريق يونكر يواصل عمله، وفي الأول من شهر كانون الأول/ديسمبر يتولّى خليفة دونالد تاسك مهامه كرئيس للمجلس الأوروبي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox