لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مقابلة-كبير موظفي الرئاسة: جماعات رتبت لاستغلال احتجاجات إندونيسيا لإحداث فوضى

مقابلة-كبير موظفي الرئاسة: جماعات رتبت لاستغلال احتجاجات إندونيسيا لإحداث فوضى
كبير موظفي الرئاسة الإندونيسية مويلدوكو خلال مقابلة مع رويترز في جاكرتا يوم الثلاثاء. تصوير: ويلي كورنياوان - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من إد ديفيز وأجوستينوس بيو دا كوستا

جاكرتا (رويترز) – قال كبير موظفي الرئاسة الإندونيسية إن السلطات تعتقد بأن جماعات مختلفة رتبت خططا لاستغلال المظاهرات السياسية الأسبوع الماضي لإحداث فوضى بما في ذلك محاولة إسقاط “شهداء” بإطلاق النار على المحتجين.

وقتل ثمانية أشخاص وأصيب أكثر من 900 الأسبوع الماضي في بعض من أسوأ الاضطرابات الأهلية في العاصمة جاكرتا منذ عقود بعد تحول مظاهرات لأنصار مرشح الرئاسة المهزوم برابو سوبيانتو إلى اشتباكات مع قوات الأمن.

ويشتبه مسؤولون أمنيون في أن أعمال العنف، التي اندلعت بعد تأكيد فوز الرئيس جوكو ويدودو بولاية جديدة في الانتخابات التي جرت الشهر الماضي، دبرتها عدة مجموعات من بينهما جماعة مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية وأخرى ذات صلة بجنرال متقاعد من القوات الخاصة متهم بتهريب أسلحة لجاكرتا.

وقال مويلدوكو كبير موظفي الرئاسة، وهو قائد متقاعد للجيش، لرويترز “معلومات المخابرات لدينا تشير إلى أن ثمة ارتباطا بينها”.

وتابع قائلا “نعلم بالفعل من هم المنسقون الميدانيون“، وأضاف أن المحققين يحاولون تحديد العقول المدبرة وراء الخطط والداعمين الماليين لها.

وقالت الشرطة إنها عثرت على أظرف تحوي نقودا بحوزة بعض مثيري الشغب الذين اعتقلتهم، مشيرة إلى أن غوغاء ربما تلقوا أموالا لإحداث اضطرابات.

وكانت الشرطة اعتقلت قبل اضطرابات الأسبوع الماضي عشرات الأشخاص الذين تشتبه بأنهم متشددون، وقالت السلطات إن بعضهم خطط لتفجير عبوات ناسفة خلال المظاهرات السياسية.

واعتقلت الشرطة أيضا ستة أشخاص للاشتباه في ضلوعهم في مخطط لاغتيال مسؤولين بالدولة وواحد على الأقل من رموز المعارضة، بتهمتي الخيانة ونشر أخبار كاذبة.

ووصف مويلدوكو إحدى الجماعات التي خططت لهجمات بأنها “مدربة جيدا” وقال إن الشرطة عثرت على أسلحة بينها بندقية قنص تعتقد بأنه كان من المفترض استخدامها لقتل محتجين حتى يُلقى باللوم على الشرطة.

وأضاف أن السلطات تعمدت ضمان ألا يحمل أفراد الشرطة والجيش ذخيرة حية ردا على ذلك.

وأضاف أن عمليات التشريح ما زالت مستمرة، لكن مؤشرات أولية من المختبرات تفيد بأن حركة دوران رصاصة أصابت ضحية كانت إلى اليمين بينما استخدمت فرقة الشرطة في المكان أسلحة تدور طلقاتها في الاتجاه المعاكس.

وتابع قائلا “قد يعني ذلك وجود جماعات مسلحة أخرى لم يتم احتجازها”.

ونفى مويلدوكو أن تكون إجراءات اتخذتها الحكومة قمعية. ومن تلك الإجراءات فرض قيود مؤقتة لأول مرة في إندونيسيا على وسائل التواصل الاجتماعي لمنع انتشار قصص كاذبة.

وقال “لدي اعتقاد راسخ بأنه إذا لم يتم حماية الديمقراطية بقوانين قوية وأدوات دستورية، فسيصبح النزوع إلى الفوضى مرتفعا جدا”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة