Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: المتظاهرون يطردون مجموعة "إسلامية" حاولت اختراق الحراك في الجزائر

من مظاهرات الجزائر
من مظاهرات الجزائر Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قام المتظاهرون في الجزائر العاصمة بطرد مجموعة "إسلامية" حاولت اختراق المظاهرات الشعبية الأسبوعية في آخر جمعة. المجموعة كانت تدعو إلى إقامة دولة إسلامية، فتصدى لها المتظاهرون وهم يهتفون "جزائر حرة ديمقراطية".

اعلان

لم يتردد المتظاهرون خلال الجمعة الـ 15 للاحتجاجات الشعبية التي ينظمها الجزائريون أسبوعيا، والتي يطالبون من خلالها برحيل جميع رموز السلطة والفساد في الجزائر، في إطلاق صيحات استهجان وصفير في وجه مجموعة من "الإسلاميين" حاولت التسلل إلى المسيرة الشعبية وهي تنادي بشعارات دينية وتطالب بإقامة دولة إسلامية.

المتظاهرون هتفوا: "الجزائر حرة ديمقراطية"، وحاولوا طرد المجموعة وإخراج أعضائها من الحراك حيث انضمت سيدات إلى جانب الشباب في محاولة لمنع هذه المجموعة من "تطويق" الحراك بعبارات أصبح الشارع الجزائري يعتبرها "ديماغوجية".

وتكررت مشاهد طرد بعض الأطراف من المظاهرات وشملت بعض السياسيين الذين حاولوا الانضمام إلى الحراك الأسبوعي للمواطنين والطلبة على حد سواء، فقد طرد عبد الله جاب الله زعيم جبهة العدالة والتنمية في الأيام الأولى من الحراك من قبل المتظاهرين، كما هوجم أبو جرة سلطاني زعيم حركة مجتمع السلم، وهو ما يؤكد تراجع أسهم "الإسلاميين" وتفطن الشعب الجزائري وخاصة الشباب الذي يطمح لبناء مشروع مؤسَسٍ على أفكار جزائرية وليس على الأفكار المستوردة التي تحملها بعض الأحزاب.

يذكر أن المتظاهرين استبعدوا وعزلوا وجوها كانت تنتمي إلى الأحزاب الإسلامية التي حاولت "اختراق" المظاهرات الشعبية والهتاف بشعارات تعود لعهد "الجبهة الإسلامية للإنقاذ".

للمزيد:

الجزائريون في ثامن جمعة للمظاهرات على التوالي: "ترحلوا قاع"

شاهد: مظاهرات الجمعة الـ 14 بالجزائر وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

النائب العام الجزائري يحيل ملفات رئيسي وزراء سابقين إلى المحكمة

في يوم تحتفل فيه فرنسا بيوم النصر.. الجزائر تطالب بالعدالة عن مجازر 8 مايو

"للصبر حدود".. الرئيس الجزائري يحذر دولة "شقيقة" دون أن يُسمِّها وأصابع الاتهام تشير إلى الإمارات