عاجل

مؤشر السلام: العالم فقد الثقة في القيادة الأمريكية منذ انتخاب ترامب

 محادثة
أطفال اليمن في ظل الحرب
أطفال اليمن في ظل الحرب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شهدت الثقة العالمية في القيادة الأمريكية تراجعاً منذ انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة في العام 2016، هذا ما أكده مؤشر السلام العالمي الذي يصدره معهد الاقتصاد والسلام في العالم.

رويترز
الرئيس الأمريكي دونالد ترامبرويترز

وبيّن مؤشر السلام العالمي لعام 2019 الذي نُشر يوم أمس الأربعاء، أن نسبة القبول بألمانيا والصين وروسيا كقادة للعالم هي في ازدياد مستمر منذ العام 2016، وذلك على نحو يخالف الموقف اتجاه القيادة الأمريكية حيث أن القبول العالمي بها شهد انخفاضاً شديداً في السنوات الثلاث الأخيرة.

وكانت الثقة العالمية بالقيادة الأمريكية في العام 2016 بلغت 45 بالمائة، لكنها انخفضت إلى أقل من 35 بالمائة بحلول العام 2017، ومنذ ذلك الحين، يقول مؤسس معهد الاقتصاد والسلام، ستيف كيليا، بدأ مؤشر الثقة في القيادة الأمريكية يأخذ منحى باتجاه الأعلى، لكنه ارتفاعٌ طفيف وبالكاد تتمُّ رؤيته، غير الجلي في الأمر هو أن مستوى الثقة في القيادة الأمريكية لا تزال دون مستوى الثقة العالمية التي تتمتع بها القيادة في كل من الصين وألمانيا.

وأوضح كيليليا، المؤسس لمؤشر السلام العالمي، أن مستويات الدعم للقيادة الأمريكية انخفض بمعدل 17 نقطة مئوية منذ العام 2009، غير أنه ومع تسلّم الرئيس باراك أوباما مفاتيح البيت الأبيض، ارتفع معدّل القبول العالمي للقيادة الأمريكية إلى 50 في المائة.

وقال كيليليا لصحيفة "نيوزويك" الأمريكية في عددها الصادر يوم أمس: في حين أن أوباما كان يتمتع بشعبية قوية على الصعيد العالمي، فإن انتخاب ترامب قد كبح ذلك المدّ العالمي المؤيد للقيادة الأمريكية، معرباً عن اعتقاده بأن الصحافة قد ساهمت في زيادة معدّلات عدم الرضى العالمي تجاه القيادة الأمريكية.

ووفق الدراسة البحثية لمؤشر السلام العالمي الذي مقرّه مدينة سيدني الأسترالية، فإن معدّل السلم العالمي للعام الجاري، قد "تحسّن بشكل طفيف"، للمرة الأولى منذ 5 أعوام، لكنّه "أقل سلماً وبمعدلات كبيرة ، عما كان عليه الحال قبل عقدٍ من الزمن"، ولفتت الدراسة إلى أن هناك تراجعاً في معدّل السلم والهدوء العالمي بنسبة 3.78 بالمائة مقارنة مع العام 2008.

رويترز
أثار الحرب في سوريارويترز

وصنّف مؤشر السلام العالمي آيسلندا، على أنها الدولة الأكثر سلاماً في العالم للعام الـحادي عشر على التوالي، فيما حلّت أفغانستان في أسفل القائمة، تلتها سوريا وجنوب السودان واليمن والعراق، وذلك استناداً إلى 23 عاملاً بينها الصراعات الداخلية والخارجية والإنفاق العسكري والإرهاب والقتل وجرائم أخرى.

ووفق مؤشر السلام العالمي فإن الدول الأوروبية شكلت 17 من أكثر 25 دولة سلمية، فيما يعيش أكثر من 400 مليون شخص في مناطق ذات "مستويات منخفضة من الهدوء وخطر كبير يتعلق بتغير المناخ"، محذراً من أن مناطق في أفريقيا تتعرض لأخطر العوامل البيئية التي تزيد من حدة النزاعات، كما هو الحال في الصومال، حسب الدراسة البحثية المذكورة.

للمزيد في "يورونيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox