هنت وجونسون آخر المتنافسين على خلافة ماي ..وجونسون الأقوى في المعركة

 محادثة
بوريس جونسون وجيرمي هنت يتنافسان على رئاسة حكومة بريطانيا خلفا لتريزا ماي. حزيران/2019
بوريس جونسون وجيرمي هنت يتنافسان على رئاسة حكومة بريطانيا خلفا لتريزا ماي. حزيران/2019 -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

لم يبق في ميدان السباق لزعامة الحكومة البريطانية والتربع على عرش 10 داونينغ ستريت إلا بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق والناشط في حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وجيريمي هنت وزير الخارجية الحالي وواحد من معارضي حملة الخروج سابقاً والذي يعد الآن بالخروج بصفقة ما.

وعلى الرغم من سلسلة من الفضائح وشخصيته وأدائه المثيرين للجدل، يسيطر جونسون على السباق مذ أعلنت تيريزا ماي الشهر الماضي تنحيها بعد فشلها في الحصول على تصديق البرلمان على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

في الاقتراع الخامس والأخير للمشرعين المحافظين، اختار المشرعون هنت على حساب وزير البيئة مايكل جوف لمواجهة جونسون، بعد أن كانوا قد استبعدوا وزير الداخلية ساجد جافيد في الجولة الرابعة، ليأتي جونسون في المقدمة بخامس اقتراع،بفوزه بـ160 صوتاً من أصل 313 مقابل حصول هنت على 77 صوتاً فقط، في حين لم يحصل جوف سوى على 75.

واستطاع جونسون أن يرفع من نسبة مؤيديه داخل البرلمان تدريجياً، حيث ازدادت مع الوقت نسبته من أصوات المحافظين حيث بدأ مع 126 صوتاً في الاقتراع الأول وصولاً إلى 160 في الاقتراع الخامس.

ويعتبر جونسون، الذي شغل منصب عمدة لندن لثماني سنوات، نفسه المرشح الوحيد القادر على تنفيذ صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، هذا الاعتقاد الذي سيكون قيد الاختبار في نهاية تموز يوليو عندما يصوت 160 ألف عضو من المحافظين على من سيتولى زعامة حزبهم ويقود بلادهم، وإن كان أحد لا يتوقع أي مفاجآت.

للمزيد على يورونيوز:

بوريس جونسون يعتذر للمسلمات ويُذكّر بأصوله المسلمة

فيديو: القضاء البريطاني يحكم على منفذ "هجوم اللبن المخفوق" على "عرّاب بريكست"

دراجة نارية تابعة لموكب الأمير ويليام تصدم امرأة مسنة أثناء إخلاء الطريق