لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الإيطالي ديفيد ساسولي رئيسا للبرلمان الأوروبي

 محادثة
النائب الإيطالي ديفيد ساسولي
النائب الإيطالي ديفيد ساسولي -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

انتخب البرلمان الأوروبي النائب الاشتراكي الإيطالي ديفيد ساسولي رئيسا له اليوم الأربعاء ولمدة عامين ونصف العام، في انتخابات تمهد لطريق أمام موافقة المجلس على اختيار وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين لرئاسة المفوضية الأوروبية.

وانتُخب ساسولي (63 عاما) بعد جولتي تصويت في أول جلسة مكتملة يعقدها البرلمان الحالي الذي تشكل بعد انتخابات الاتحاد الأوروبي في مايو أيار.

وساسولي صحفي سابق وهو من مدينة فلورنسا الإيطالية ويشغل مقعدا في البرلمان الأوروبي منذ عشرة أعوام.

ومن المقرر أن يستكمل البرلمان، جولة تعيينات المناصب الخمسة العليا في الاتحاد الأوروبي والتي شهدت يوم الثلاثاء اختيار مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد لرئاسة البنك المركزي الأوروبي وفون دير لاين لرئاسة المفوضية الأوروبية.

وستحتاج فون دير لاين إلى موافقة أغلبية مطلقة في البرلمان الأوروبي المؤلف من 751 نائبا لتأكيد تعيينها في المنصب. ومن المقرر إجراء التصويت في غضون أسبوعين.

وقال مسؤول في مجموعة حزب الشعب الأوروبي المنتمية ليمين الوسط، وهي أكبر فصيل في البرلمان، إن الوزيرة ستذهب إلى البرلمان، ومقره مدينة ستراسبورج الفرنسية، بعد ظهر يوم الأربعاء للمشاركة في جلسة تبدأ الساعة 1300 بتوقيت جرينتش.

ورفضت مجموعة الاشتراكيين، ثاني أكبر تكتل في البرلمان، التعيينات التي وافق عليها زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء.

لكن مسؤولين في البرلمان قالوا إن انتخاب ساسولي رئيسا للبرلمان قد يخفف من معارضتهم لتعيين فون دير لاين.

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي دفعوا باتجاه انتخاب البلغاري سيرغي ستانيشيف رئيسا للبرلمان، لكن ترشيحه قوبل بالرفض من غالبية النواب الاشتراكيين والمحافظين. وقال مسؤولون إن انتخاب شخصية اختارها البرلمان يمكن أن يسهم في تقريب وجهات النظر بين الاشتراكيين وزعماء الاتحاد الأوروبي.

وبينما تم الحفاظ على التوازن بين الجنسين عند اختيار المناصب العليا في الاتحاد الأوروبي، مع اختيار امرأتين من بين أربعة ترشيحات، تم إهمال التوازن بين الشرق والغرب ولم يجر اختيار أي سياسي من شرق أوروبا لتولي منصب كبير.

وتنقسم رئاسة برلمان الاتحاد الأوروبي إلى فترتين مدة كل منهما سنتين ونصف السنة.

للمزيد في "يورونيوز":