لمحات مما يقال إنها الشرائط الأصلية التي توثق هبوط أبولو 11 على القمر

 محادثة
صورة من أحد الشرائط التي ستباع في المزاد العلني في نيويورك قريباً
صورة من أحد الشرائط التي ستباع في المزاد العلني في نيويورك قريباً -
حقوق النشر
Sotheby's/Nasa via REUTERS
حجم النص Aa Aa

في العام 1976 قام طالب متدرب في الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) بشراء مجموعة من شرائط الفيديو التي كانت بحوزة الوكالة وقتئذ. وفي آخر المستجدات، قد يصبح الرجل مليونيراً في الشهر المقبل، عندما ستقوم شركة سوذبي العالمية للمزادات العلنية بعرض ثلاثة شرائط، يملكها الموظف السابق، للبيع.

الشرائط بطبيعة الحال ليست عادية أبداً.

أرمسترونغ ماشياً على القمر

تقول شركة المزادات سوذبي، ومقرها لندن، إن الشرائط توثّق الرحلة الفضائية أبولو 11 التي انتهت بنزول رائد الفضاء الأميركي الشهير، نيل أرمسترونغ وبمشيه على سطح القمر منذ نحو 50 عاماً.

للتذكير فقط، هبطت الرحلة أبولو 11 على سطح القمر بتاريخ 20 تموز/يوليو 1969، وكانت "ناسا" قد سجلّت شرائط لتوثيق المهمة.

وبحسب غاري جورج، مالك الشرائط اليوم، كانت "ناسا" تبيعها، أو تسجل عليها مرة ثانية لأسباب مادية. واشترى جورج وقتئذ أكثر من 1.100 شريط ودفع لقاءها نحو 218 دولار، في مزاد علني حكومي تم تنظيمه في العام 1976.

ويقول جورج (65 عاماً) في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز للأنباء "لم أكن أعرف أن تلك الشرائط قيّمة، إذ كنت أبيعها لمحطات تلفزيونية لتسجل عليها (برامج)".

ويضيف جورج أنه كان يبيعها بخمسين دولاراً لمحطات التلفزة، وأن والده لاحظ وجود كتابة "أبولو 11 EVA" على أحد الشرائط ذات يوم، ففتحها. وكان عليه فقط أن يجد وسيلة ليشاهد ما فيها، ولذا ذهب إلى استوديو تسجيل في كاليفورنيا وتفرج عليها.

وتبيّن للرجل أن ثلاثة من الشرائط لا تقدّر بثمن، حيث يوثّق أحدها أول خطوات للإنسان على سطح القمر، ألا وهي خطوات رائد الفضاء الأميركي نيل أرمسترونغ، ويسمع فيها الرجل يقول عبارته الشهيرة "هذه خطوة صغيرة للإنسان وقفزة هائلة للأمام للبشرية".

ماذا هناك في الشرائط؟

تقول هالي فرير، المتحدثة باسم شركة سوذبي للمزادات العالمية إن التسجيلات "تظهر أيضاً رائد الفضاء الأميركي باز ألدرن يقفز قفزاً خفيفاً في جاذبية شبه منعدمة، والرجلين يرفعان العلم الأميركي، ويجمعان التراب والحجارة، وكذلك يسمع اتصالهما بالرئيس ريتشارد نيكسون".

بحسب فرير، سيقام المزاد في مدينة نيويورك الأميركية في 20 تموز/يوليو القادم، وهي تتوقع أن يلامس ثمن المبيعات نحو مليوني دولار. غير أن المتحدثة رفضت إعطاء تفاصيل إضافية عن حجم العمولة التي ستتقاضاها سوذبي، ولم تعطِ كذلك تفاصيل إضافية عن العقد بين الشركة وجورج.

شنطة بغبار قمري بنحو مليونيْ يورو

من المعرف أن هواة هذا النوع من البضائع يدفعون الكثير من المال لقاء الحصول عليها. في 2017 باعت سوذبي في أحد المزادات حقيبة كتب عليها "عينة من القمر" ودخل إلى الكتابة عليها غبار قمري، جاء به نيل أرمسترونغ في العام 1969.

وتمّت الصفقة آنذاك بعد أن دفع الشاري 1.8 مليون دولار.

ناسا تعترف بأن الشرائط الأصلية ضائعة

في العام 2006 اعترفت ناسا أن أحداً لم يستطع أن يجد الشرائط الأصلية التي توثق رحلة أبولو 11 والهبوط على سطح القمر. ولكن رويترز حاولت أن تتحصل على تعليق بخصوص المزاد المقبل من الوكالة، ولم تحصل على أية ردود. بأي حال، يعتقد جورج أنه يملك تلك الشرائط.

ويقول "عندما سمعت أن ناسا أضاعتها، كنت أجلس إلى المائدة وأشرب البيرة. آنذاك قلت في نفسي وكنت متأكد مما أقوله: حسناً، أنا الآن هو الشخص الذي يملك تلك الشرائط".

أخبار متعلقة: