حملة عالمية لحماية الحيوانات والحياة البرية.. واعتقال مئات المهربين

 محادثة
حملة عالمية لحماية الحيوانات والحياة البرية.. واعتقال مئات المهربين
حجم النص Aa Aa

اتخذت منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الانتربول" بالتعاون مع منظمة الجمارك العالمية، إجراءات مشددة من حماية الحياة البرية ووضع حد لتجارة الحيوانات والطيور أو أجزاء منها.

وكان "الانتربول" والمنظمة العالمية للجمارك والشرطة البيئية، نفذوا عملية مشتركة في الرابع من شهر حزيران/يونيو الماضي واستمرت حتى الثلاثين منه، وتمكّنت الفرق المشتركة من استعادة الكثير من الحيوانات البرية المحمية كالقرود والنمور وأيضاً المنتجات التي تقوم صناعتها على قتل الحيوانات البرية.

وقالت المصادر البيئية إن تلك الفرق الأمنية حددت نحو 600 مشتبه به في أماكن متفرقة من العالم، وتم تنفيذ حملة اعتقالات طالت أعداداً كبيرة منهم في، مشيرة إلى أن حملة الاعتقالات والملاحقات القضائية لا تزال متواصلة.

ففي نيجيريا، على سبيل المثال، أسفرت العملية عن استعادة نصف طن من أجزاء حيوان آكل النمل الحرشفي (البنغولين)، وفي الأوروغواي، تم إلقاء القبض على ثلاثة مشتبه بهم أثناء محاولتهم تهريب أكثر من 400 نوع من الحيوانات البرية المحمية إلى خارج البلاد،

وقال المدير التنفيذي لـ"الانتربول"، تيم موريس: إن المتورطين في عملياتٍ تجارية غير مشروعة تتعلق بالحياة البرية والحيوانات التي تعيش فيها، إنهم أشخاص مفتونون بالمال، ويسعون للحصول عليه حتى لو كان السبيل لذلك قتل الحيوانات البرية وتدمير المحميات الطبيعية.

وأضاف موريس: يقوم الأشخاص المتورطون بهذه التجارة بتهريب الحيوانات (كالقرود والطيور) وأجزاء من الحيوانات المقتولة (كالعاج والجلود والفرو) إلى خارج البلاد، وغالباً ما تكون الوجهة هي أوروبا أو الولايات المتحدة.