لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فضيحة تطال الحكومة الفرنسية بسبب مآدب العشاء الفاخر وخمور باهظة الثمن

 محادثة
فضيحة تطال الحكومة الفرنسية بسبب مآدب العشاء الفاخر وخمور باهظة الثمن
حقوق النشر
Ludovic Marin/Pool via REUTERS/File Photo
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فضيحة جديدة في حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بطلها وزير البيئة فرانسوا دو روجي على خلفية تردد أنباء عن تنظيمه لمآدب عشاء خاصة عندما كان رئيسا للجمعية الوطنية وصفت بـ "الباذخة". وكان موقع "ميديابار" المختص في الصحافة الاستقصائية قد كشف بالوثائق والشهادات عن تنظيم دو روجي لحوالي 10 مآدب عشاء فاخرة شغّلت في كل مرة موظفي رئاسة الجمعية الوطنية، إضافة إلى قيامه بأعمال صيانة داخل منزله على حساب خزانة الدولة.

وأوضح دو روجي، العضو السابق في حزب البيئة، والذي تولى منصب رئاسة الجمعية الوطنية بين يونيو-حزيران 2017 إلى غاية سبتمبر-أيلول 2018 أن ما نظمه من مآدب العشاء غير رسمية كانت جزءاً من مهامه، كما نفى تنظيم سهرات باذخة.

ووجه عدد من النواب نداءات إلى وزير البيئة فرانسوا دو روجي، لتقديم استقالته من الحكومة حيث أشار المتحدث باسم حزب البيئة-الخضر جوليان بايو إلى أنه وجد هذه التفسيرات فاضحة، وأن ما نقله موقع "ميديابارت" تؤكد أن مآدب العشاء لم تكن مهنية. كما دعت النائبة ديلفين باتو، زعيمة حركة "جينيراسيون إيكولوجي" إلى استقالة الوزير، مؤكدة أن ما حدث غير مقبول أخلاقيا، وأن استقالة الوزير تفرض نفسها لأن هذه أموال عامة، والأموال العامة ليست من أجل تنظيم مآدب عشاء باذخة. من جهته طالب النائب عن حزب الجمهوريين المحافظ جوليان أوبير بالشفافية في النفقات المهنية.

للمزيد:

فضيحة وظائف وهمية تطال وزير الداخلية الفرنسي

إيمانويل ماكرون يعيد تنظيم مكتبه على خلفية فضيحة حارسه الشخصي

وعلى ما يبدو فوزير البيئة فرانسوا دو روجي لا يزال يحظى بثقة الرئيس ماكرون وبرئيس الحكومة، خاصة بعد التزام الوزير في بيان بتحمل نفقات حفلات العشاء الفاخرة وتكاليف أعمال الصيانة في منزله خلال فترة توليه منصب رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية.

وأشار مكتب رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب إلى أن دو روجي التزم بدفع الأموال المطلوبة إذا اتضح خلل ما في حساب النفقات التي دفعت. وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء أن فيليب نظم بنفسه عملية مراجعة الحسابات، كما أوضح مكتب رئيس الوزراء أنّ دو روجي وفيليب اتفقا على أن يحصل الفرنسيون على إجابات شافية على أسئلتهم، مشيرا إلى أن التوضيح لن يدع مجالا للشكوك.

وذكر موقع "ميديابارت" أنّ سهرات العشاء الباذخة التي كانت تقام في مقر رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية أو في فندق "دو لاساي" كانت تقدم خلالها خمور مرتفعة الثمن كانت تستخرج من المجموعات المعتقة والشامبانيا والأنواع الأخرى ذات الأسعار الباهظة.