لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

العاصفة الاستوائية "باري" تتقدم نحو سواحل نيو أورلينز بولاية لويزيانا

 محادثة
العاصفة الاستوائية "باري" تتقدم نحو سواحل نيو أورلينز بولاية لويزيانا
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دعت السلطات الأميركية مواطنيها في المناطق التي قد يضربها إعصار باري إلى اتخاذ الحيطة والحذر حيث أوصت السكان في مدينة نيو أورليانز الأمريكية بتخزين الإمدادات والاستعداد للاحتماء داخل المنازل مع اقتراب العاصفة التي من البر والتي يُتوقع أن تصبح أول إعصار بالمحيط الأطلسي للعام 2019.

ورغم أن شدة العاصفة لم تصل بعد إلى قوة الإعصار، فمن المتوقع أن تكون مصحوبة بأمطار غزيرة يصل منسوبها إلى 64 سنتيمترا في مناطق محددة قد تسبب فيضانات خطيرة على امتداد نهر مسيسبي الذي تفيض مياهه منذ شهور. وقال بنجامين سكوت خبير الأرصاد بالمركز الوطني للأعاصير في مؤتمر صحفي: "العاصفة باري عاصفة خطيرة وتهدد الأرواح. من المحتمل حدوث فيضانات كبيرة".

وألغى المسؤولون حفلا كان مقررا أن تحييه فرقة "رولينغ ستونز" مساء يوم الأحد، وأمرت السلطات السكان بالجلاء عن بعض المناطق القريبة إلا أن رئيس بلدية نيو أورليانز قال إنه لم تصدر أوامر بإخلاء مناطق بالمدينة المنخفضة والتي عززت دفاعاتها في مواجهة الفيضانات بعد الإعصار المدمر كاترينا في العام 2005.

للمزيد:

نيو أورليانز بعد مأساتها.صامدة وتستمر في الحياة

أوباما يشيد بعملية الإعمار في نيوأورليانز بعد عشر سنوات على مرور إعصار كاترينا المدمر

وأعلن الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ في لويزيانا، وجرى تقليص إنتاج النفط بالمنطقة إلى النصف حيث أخلت شركات الطاقة منشأتها البحرية. وبلغت سرعة رياح العاصفة 100 كيلومتر في الساعة صباح الجمعة وكانت على بعد 160 كيلومترا جنوب غربي مصب نهر مسيسبي.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن من المرجح أن تصل العاصفة إلى مستوى الإعصار برياح تبلغ سرعتها 119 كيلومترا على الأقل عند وصولها إلى ساحل وسط لويزيانا يوم السبت حيث أعلنت السلطات حالة إنذار مسبق من الإعصار، على خلفية تقدم العاصفة الاستوائية "باري"، والتي قد ترافقها أمطار غزيرة. وغمرت المياه شوارع نيو أورليانز بالفعل بعد هطول أمطار غزيرة يوم الأربعاء.

وفي حال صدق توقعات مصالح الأرصاد الجوية، سيكون "باري" الإعصار الأول في منطقة المحيط الأطلسي لهذا الموسم الذي يمتدّ من يونيو-حزيران إلى غاية نوفمبر-تشرين الثاني.

وكانت العاصفة كاترينا قد غمرت معظم شوارع المدينة بالمياه وقتلت 1800 شخص ولا تزال ذكراها محفورة في الأذهان في المدينة.