مسلح يهاجم مركزاً لاحتجاز المهاجرين في واشنطن

سيارة محروقة خلفها هجوم الرجل المسلح على مركز احتجاز اللاجئين
سيارة محروقة خلفها هجوم الرجل المسلح على مركز احتجاز اللاجئين Copyright رويترز
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

هجوم اليوم لم تعرف دوافعه بعد، ولكن يجدر التذكير بأن الولايات المتحدة الأميركية تشهد نقاشاً حاداً حول الهجرة والمهاجرين ومراكز الاحتجاز..

اعلان

قالت السلطات الأميركية إن رجلاً مسلحاً هاجم مركز احتجاز مهاجرين في واشنطن، أمس، السبت، وألقى عبوات حارقة على المبنى وسيارات مركونة في موقف المركز، قبل أن يفتح عناصر الشرطة النار عليه. 

وتوفي الرجل الذي يبلغ 69 عاماً من العمر على الفور، بحسب ما نقلته أسوشييتد برس عن مسؤول في الشرطة الأميركية. 

وقالت شرطة تاكوما في بيان أصدرته فور وقع الحادية "إن أحد الموظفين في مركز اعتقال "نورث وست في تاكوما" ذكر أن النار اشتعلت في مركبة، وأضاف أن المشتبه فيه كان يحاول كذلك إشعال النار في مستودع ضخم لمادة البروبين خارج المركز.

وأطلق أربعة ضباط النار على الرجل لدى وصولهم وأعلنوا وفاته في الموقع، وكشفت عن هويته في وقت لاحق ليتبين أنه رجل في 69 من العمر واسمه ويليم فان سبرونسن. 

ومركز اعتقال "نورث وست" تديره مجموعة جي.إي.أو نيابة عن إدارة الهجرة والجمارك الأميركية، ويعد رابع أكبر مركز لاحتجاز المهاجرين في الولايات المتحدة الأميركية.  

وقالت متحدثة باسم الشرطة لوكالة رويترز إنها فتحت تحقيقاً مع مكتب التحقيقات الفدرالي وأجهزة أمنية أخرى، للتأكد من دوافع الرجل، وأضافت أن التقرير الطبي الخاص به من المتوقع أن يصدر غداً، الإثنين.

غير أن صديقة للرجل قالت لصحيفة التايمز إنها تلقت مع مجموعة من الأصدقاء رسالة وداع منه، مضيفة أنه كان من أتباع عقيدة اللاسلطوية (أناركية) وأنه كان "يعتقد بأن الهجوم على المركز سيطلق شرارة نزاع قاتل". 

**أيضاً على يورونيوز: **

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسلّح يقتل خمسة أشخاص بمصنع للمشروبات في ميلووكي الأمريكية ثم ينتحر

الخارجية التركية: مقتل موظف بالقنصلية التركية في إطلاق النار في أربيل

بايدن: ترامب لن يعترف بالهزيمة إذا خسر الانتخابات القادمة