المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Sami Fradi
سنابل قمح في منطقة زراعية شمال فرنسا
سنابل قمح في منطقة زراعية شمال فرنسا   -   حقوق النشر  REUTERS/Vincent Kessler

تداول مستخدمون تونسيون للإنترنت شريطاً تمّ تصويره في منطقة بوعرادة قبل يومين، حيث تظهر "قناطير" (143 كيلوغراماً للوحدة) من محصول القمح لهذا العام، ملقاة على الأرض في ساحة مركز تجميع الحبوب، وهي معرضة للاتلاف جراء احتمال هطول الأمطار عليها في أي لحظة.

وعلى ذمة مصوّري الفيديو، تعتبر الصور جديدة. 

وانتقد المستخدمون إهدار المنتوج الوطني من الحبوب والتفريط في ثروة البلاد وإهدار "عرق الفلاحين ودماءهم"، معربين عن أسفهم من تصريحات "كاذبة" لمسؤولين ادعوا إيجاد الحلول الخاصة بتخزين الحبوب لهذا الموسم.

ويستنكر معلقون على الشريط المصور اقدام السلطات التونسية على توريد القمح بينما الإنتاج المحلي وفير، متسائلين عن المستفيد من ذلك، ومشيرين في الآن نفسه إلى طغيان مصلحة الأشخاص على مصلحة البلاد. وتقدر حاجيات التونسيين السنوية للحبوب بنحو 30 مليون قنطارا وفق مصادر غير رسمية.

وكان وزير الفلاحة (وزير الزراعة) التونسي سمير بالطيب تحدث قبل أسبوع عن التوقعات الخاصة بصابة الحبوب الوفيرة التي تقارب 24 مليون قنطار، وهي حصيلة قياسية مقارنة بمواسم الحصاد السابقة، وقد أشار على ضعف طاقة الخزن مقارنة بحجم الإنتاج الوفير هذا العام، والتي لا تتعدى ربع الانتاج.

وأشار الوزير التونسي إلى أن محصول هذه السنة 2019 من الحبوب يمثل أرباحا متوقعة خلال الفترة المتبقية من هذا العام بنحو 30 مليون يورو، وأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض الواردات من المنتجات الغذائية مع بداية سنة 2020. وتتمثل المحاصيل خاصة في القمح الصلب الذي يفوق 12 مليون قنطار والشعير الذي يفوق 9 مليون قنطار.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: إحراق مئات الفدادين يحول القمح إلى "سلاح حرب" في سوريا

الوصول إلى 51 ألف طن من القمح قد ينقذ ملايين من المجاعة في اليمن