لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شركة ستينا بالك: طاقم الناقلة التي تحتجزها إيران بخير

شركة ستينا بالك: طاقم الناقلة التي تحتجزها إيران بخير
طائرة مروحية تابعة للحرس الثوري الإيراني تحلق فوق الناقلة ستينا إمبيرو في ميناء بندر عباس في صورة حصلت عليها رويترز من وكالة أنباء الطلبة (إسنا). -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ستوكهولم (رويترز) – قالت شركة ستينا بالك السويدية، التي تشغل ناقلة ترفع علم بريطانيا احتجزتها إيران الأسبوع الماضي في مضيق هرمز، إن طاقم الناقلة المؤلف من 23 فردا بخير، وذلك بعدما اتصلت بهم الشركة.

كانت الناقلة ستينا إمبيرو في طريقها إلى ميناء سعودي عندما غيرت مسارها فجأة بعد عبورها مضيق هرمز وتوجهت إلى إيران بعد سيطرة الحرس الثوري عليها.

وقالت إيران يوم السبت إنها احتجزت الناقلة لأنها اصطدمت بقارب صيد. وقالت شركة ستينا بالك إنها لم تتلق دليلا يؤكد حدوث مثل هذا التصادم.

وقال المتحدث باسم الشركة بات أدامسون “أجرينا اتصالا مباشرا مع الطاقم على متن السفينة الليلة الماضية عبر الهاتف وكلهم بخير وبصحة جيدة ويجدون تعاونا طيبا مع الإيرانيين على متن السفينة”.

وعبّر المدير التنفيذي للشركة إريك هانل عن أمله في أن يكون الاتصال “مؤشرا أوليا على أننا سنرى مزيدا من التقدم الإيجابي قريبا من السلطات الإيرانية”.

ووصفت بريطانيا احتجاز الناقلة بأنه قرصنة ودعت يوم الاثنين إلى مهمة بحرية بقيادة أوروبية لضمان أمن عمليات الشحن عبر المضيق الاستراتيجي بالنسبة لشحنات النفط.

وقال ثلاثة دبلوماسيين رفيعي المستوى من الاتحاد الأوروبي إن الاقتراح البريطاني حظي بتأييد مبدئي من جانب فرنسا وإيطاليا والدنمرك.

وقالت السويد يوم الأربعاء إنها تشعر بقلق إزاء التطورات وتجري محادثات مع إيران وبريطانيا وأطراف أخرى في محاولة لحل الأزمة.

وقالت الخارجية السويدية في بيان “تشعر السويد بالقلق إزاء التطورات في مضيق هرمز … في ضوء الخطورة الشديدة للوضع في المنطقة، من المهم أيضا أن تساهم الخطوات التي يتم اتخاذها في تهدئة التوتر”.

وأضافت “تجري السويد حوارا على مستويات مختلفة مع المملكة المتحدة وإيران وأطراف معنية أخرى من بينها ستينا، ونأمل في التوصل إلى حل للقضايا وتهدئة الوضع المتوتر”.

وذكر أدامسون أن الخطوة المقبلة ستكون محاولة إرسال أحد إلى الناقلة للاطمئنان على الطاقم، لكنه أضاف أنه ليس لديه إطار زمني لموعد ترحيل الطاقم.

وأضاف “لم نتلق حتى الآن أي رد مباشر من السلطات الإيرانية بشأن زيارة السفينة لكننا نأمل في تلقيه قريبا”.

وتابع قائلا “جميع الحكومات والسفارات المعنية تدعمنا وتساعدنا”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة