لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

البيت الأبيض يقول إنه سيقاوم حكما قضائيا أوقف تنفيذ قيود على الهجرة

البيت الأبيض يقول إنه سيقاوم حكما قضائيا أوقف تنفيذ قيود على الهجرة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض بواشنطن يوم 11 يونيو حزيران 2019. تصوير: ليا ميلز - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من دانييل تروتا وكريستينا كوك

(رويترز) – قال البيت الأبيض يوم الخميس إنه سيقاوم حكما أصدره قاض اتحادي يمنع إدارة الرئيس دونالد ترامب من تنفيذ قرار جديد استهدف منع تقديم جميع طلبات اللجوء تقريبا عند الحدود الأمريكية المكسيكية.

وأصدر القاضي جون تيجار من المنطقة الشمالية بكاليفورنيا يوم الأربعاء أمرا بوقف تنفيذ القرار الذي كان سيلزم طالبي اللجوء بالسعي أولا لملاذ في بلد ثالث يكونون قد مروا عبره في طريقهم إلى الولايات المتحدة.

وقال البيت الأبيض في بيان “نعتزم سلوك كل السبل الممكنة لمواجهة هذا الحكم غير الصائب والدفاع عن حدود هذه الدولة”.

وانتقد أعضاء ديمقراطيون في الكونجرس ومنظمات حقوقية القرار الأمريكي قائلين إنه انتهاك لقانون الهجرة الأمريكي. وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن القرار يقيد الحق في طلب اللجوء ويجافي المعايير القانونية الدولية.

وقال محامون إن حكم القاضي تيجار يبطل قرارا أصدره تيموثي كيلي قاضي المحكمة الجزئية في واشنطن في وقت سابق يوم الخميس، والذي امتنع عن عرقلة القرار في قضية منفصلة رفعتها جماعات مدافعة عن الهجرة.

وسارعت إدارة ترامب بالاحتفال بحكم القاضي كيلي قائلة إنه سيحد من إساءة استخدام عملية اللجوء.

وسيجري الآن تعليق القرار بعد الأمر الذي أصدرته محكمة سان فرانسيسكو لحين اتخاذ المزيد من الإجراءات.

ووصفت مليسا كرو المحامية من مركز ساذرن بفرتي القانوني، وهو أحد الجماعات التي طعنت على قرار الإدارة الأمريكية، حكم تيجار بأنه “انتصار مهم للعائلات والأفراد المهددين بدرجة كبيرة”.

وسعت إدارة ترامب لتقليص الأعداد المتزايدة من المهاجرين الوافدين عبر الحدود المكسيكية ومعظمهم من أمريكا الوسطى ممن فروا من العنف والفقر في بلدان منها جواتيمالا وهندوراس والسلفادور. وقالت إن الغالبية العظمى من طلبات لجوئهم لا تستند لمعلومات حقيقية.

ويبدو أن الهجرة ستكون أحد الموضوعات الرئيسية في حملة الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل. وفي انتخابات عام 2016 كافأ الناخبون المرشح وقتئذ دونالد ترامب على خطابه المعادي للهجرة وأيدوه في الانتخابات بعدما تعهد ببناء جدار على الحدود الأمريكية المكسيكية ودعا لمنع مواطني دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة.

ويرى معارضو القرار الجديد أن الولايات المتحدة لا يمكنها إجبار المهاجرين على التقدم أولا بطلب اللجوء في بلد آخر مثل المكسيك أو جواتيمالا ما لم يكن لدى واشنطن اتفاقية “بلد ثالث آمن” مع حكومة هذا البلد. وتقاوم جواتيمالا والمكسيك جهود إدارة ترامب لإبرام مثل هذا الاتفاق.

وفي جلسة استمرت ساعة كاملة في كاليفورنيا قال القاضي تيجار إنه صُدم من حجم المخاطر التي تواجه المارين عبر المكسيك، وهو ما يمثل أهمية لأن إدارة ترامب قالت إن البلد ملاذ آمن.

وعرقل تيجار في نوفمبر تشرين الثاني قرارا آخر كان يسعى لمنع جميع المهاجرين الذين يعبرون الحدود بشكل غير قانوني من طلب اللجوء في الولايات المتحدة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة