عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا زار مسؤولون روس طاقم الناقلة البريطانية المحتجزة من قبل إيران؟

محادثة
الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو في ميناء بندر عباس يوم 20 يوليو تموز 2019
الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو في ميناء بندر عباس يوم 20 يوليو تموز 2019   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت السفارة الروسية في طهران يوم السبت إن ممثلين عنها زاروا ثلاثة مواطنين روس من أفراد طاقم الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو التي تحتجزها إيران.

وأبلغت السفارة رويترز بأن الثلاثة بصحة جيدة وليست لديهم شكاوى من أوضاعهم لكنهم ما زالوا محتجزين على متن الناقلة.

وذكرت أن بوسعهم الاتصال بأسرهم، مضيفة أنها تجري محادثات مع مسؤولين إيرانيين لإطلاق سراحهم.

وقالت شركتان تملكان ناقلة النفط ستينا أمبيرو التي ترفع علم بريطانيا واحتجزتها إيران في وقت سابق هذا الشهر إن مسؤولين من سفارات الهند والفلبين أيضا التقوا بأفراد طاقم الناقلة وأنهم بصحة جيدة.

وذكرت شركتا ستينا بالك ونورذرن مارين مانجمنت في بيان "نتمنى حل هذا الموقف سريعا وسنواصل إجراء حوار مفتوح مع كل الحكومات والسلطات المعنية لتأمين الإفراج عن الطاقم والسفينة".

واحتجزت إيران الناقلة في 19 يوليو تموز ردا على ما يبدو على احتجاز بريطانيا ناقلة إيرانية قبلها بأسبوعين.

وسيطرت قوات إيرانية خاصة على الناقلة التي تحمل علم بريطانيا في أهم ممر مائي لشحن النفط في العالم يوم 19 يوليو تموز، وذلك بعد أسبوعين من احتجاز قوات بريطانية ناقلة نفط إيرانية بالقرب من جبل طارق متهمة إياها بانتهاك عقوبات مفروضة على سوريا.

للمزيد على يورونيوز:

البحرية الأذربيجانية تنقذ تسعة أفراد بعد نداء استغاثة من سفينة شحن إيرانية غرقت ببحر قزوين

البحرية الملكية سترافق السفن البريطانية في هرمز والبنتاغون لحماية السفن الأمريكية

ثلاث دول أوروبية تؤيد تشكيل قوة مشتركة لتأمين الملاحة في مضيق هرمز