لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو لشرطي روسي يلكم متظاهرة في بطنها أثناء اعتقالها يشعل غضب الروس

 محادثة
الشرطة تحتجز داريا سوسنوفسكايا بعد مظاهرة تطالب بانتخابات محلية حرة
الشرطة تحتجز داريا سوسنوفسكايا بعد مظاهرة تطالب بانتخابات محلية حرة -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تداول نشطاء ومشاهير روس فيديو لشرطي روسي يلكم شابة في بطنها أثناء سوقها لحافلة تابعة للشرطة. وأججت اللقطات الغضب والسخط لدى العديد من الروس الذين يراقبون منذ أسابيع عنف الشرطة بالتعامل مع مظاهرات سياسية في العاصمة.

المقطع الذي تم تصويره السبت 10 آب أغسطس، يظهر فردين من شرطة مكافحة الشغب وهما يسحبان داريا سوسنوفسكايا وهي تحاول الفكاك منهما قبل أن تتلقى اللكمة في بطنها، لتكون الفتاة البالغة من العمر 26 عاماً واحدة من 200 شخص اعتقلوا السبت لمشاركتهم فيما تقول السلطات إنه احتجاج غير قانوني في أعقاب مظاهرة مرخصة للمطالبة بانتخابات تشريعية حرة.

ونشر المغني الشهير إيغور كريد الذي يتابعه أكثر من 10 ملايين متابع على إنستاغرام المقطع، قائلاً إنه قدم شكوى للشرطة للعثور على الضابط المعني ومعاقبته.

كذلك نشر سيرغي لازاريف، وهو مطرب مشهور آخر يتابعه أكثر من 4 ملايين شخص، المقطع الذي حقق أكثر من 3 ملايين مشاهدة نتيجة لذلك.

ووصف لازاريف سلوك ضابط الشرطة بأنه "وصمة عار" في حين لجأ العديد من الروس لوسائل التواصل الاجتماعي لإدانة الحادث بعبارات قوية.

ورفضت شرطة موسكو التعليق الفوري يوم الاثنين على ما حصل، في حين قالت سوسنوفسكايا، إنها اعتقلت بعد أن اشتكت للشرطة اعتقال رجل بدا أنه يعاني نوعاً من الإعاقة، وأنها قدمت شكوى حول الطريقة التي تم بها احتجازها.

وقالت إحدى جماعات مراقبة الاحتجاجات "وايت كاونتر" إن الجزء المرخص من الاحتجاج حضره حوالي 60 ألف شخص، مما يجعله أكبر حدث من نوعه منذ ثماني سنوات، حيث تنشأ حركة مناهضة للكرملين تتحدى القبضة المحكمة للرئيس فلاديمير بوتين على السلطة.

وترفض السلطات الروسية اتهامات، بما فيها اتهامات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تشير إلى استخدام موسكو القوة المفرطة لتفريق هذه الاحتجاجات، المستمرة منذ خمسة أسابيع.

للمزيد على يورونيوز: