لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أسعار النفط تواصل الهبوط بفعل مخاوف الركود وتهديد الصين بالانتقام من رسوم أمريكية

أسعار النفط تواصل الهبوط بفعل مخاوف الركود وتهديد الصين بالانتقام من رسوم أمريكية
حفار نفط في صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نيويورك (رويترز) – هبطت أسعار النفط أكثر من واحد بالمئة يوم الخميس موسعة خسائر الجلسة السابقة التي بلغت ثلاثة بالمئة مع تعرضها لضغوط من تزايد المخاوف بشأن ركود اقتصادي عالمي وتهديد الصين بفرض إجراءات مضادة ردا على أحدث رسوم جمركية أمريكية على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار.

وفي علامة على قلق المستثمرين من أن أكبر اقتصاد في العالم قد يتجه إلى ركود انقلب العائد على سندات الخزانة الأمريكية يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ 2007.

وتوعدت الصين يوم الخميس بالرد على أحدث رسوم جمركية أمريكية لكنها دعت الولايات المتحدة إلى الالتقاء في منتصف الطريق للوصول إلى اتفاق تجاري محتمل، بينما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن أي اتفاقية سيتعين أن تكون وفق شروط أمريكا.

وأثارت حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم إضطرابات في الأسواق العالمية وغذت مخاوف من تباطؤ نمو الطلب على النفط.

وأثناء الجلسة هبطت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت بما يصل إلى 1.81 دولار، أو 3 بالمئة، إلى 57.67 دولار للبرميل قبل أن تقلص خسائرها لتغلق منخفضة 1.25 دولار، أو 2.1 بالمئة، عند 58.23 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 76 سنتا، أو 1.4 بالمئة، لتسجل عند التسوية 54.47 دولار للبرميل.

وسعر برنت ما زال مرتفعا 10 في المئة عن مستواه في بداية العام بفضل تخفيضات في الإمدادات تقودها منظمة أوبك وحلفاء لها مثل روسيا والذين يشكلون مجموعة تعرف باسم أوبك+.

وفي يوليو تموز، اتفقت أوبك+ على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى مارس آذار 2020 لدعم الأسعار. وأشار مسؤول سعودي في الثامن من أغسطس آب إلى أن المزيد من الخطوات ربما تكون قادمة، قائلا إن السعودية ملتزمة بعمل كل ما يلزم للحفاظ على توازن السوق العام القادم.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة