لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طارق باتجاه اليونان

 محادثة
الناقلة الإيرانية غريس1 في مضيق جبل طارق يوم 16 أغسطس آب 2019
الناقلة الإيرانية غريس1 في مضيق جبل طارق يوم 16 أغسطس آب 2019 -
حقوق النشر
جون نازكا - رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة نقلت "موقفها القوي" للحكومة اليونانية بشأن الناقلة الإيرانية التي أبحرت إلى اليونان يوم الاثنين بعد احتجازها في جبل طارق.

وأضاف المسؤول أن أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد يُنظر لها على أنها دعم لمنظمة تدرجها الولايات المتحدة على قائمة المنظمات الإرهابية متهما الناقلة بأنها كانت تساعد الحرس الثوري عن طريق نقل النفط إلى سوريا.

وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة عبرت عن "موقفها القوي" إلى الحكومة اليونانية، وكذلك لجميع الموانئ في البحر المتوسط بشأن تقديم تسهيلات للناقلة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلة تلفزيونية يوم الاثنين إن السماح لناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة في جبل طارق بالمغادرة أمر مؤسف.

وقال بومبيو لمحطة فوكس نيوز التلفزيونية "من المؤسف أن هذا حدث". وأضاف أن إيران إذا نجحت في جني الأرباح من شحنة ناقلة النفط، فإن الحرس الثوري سيحصل على "المزيد من الأموال والثروة والموارد لمواصلة حملته الإرهابية".

وغادرت ناقلة النفط غريس 1، التي تغير اسمها إلى أدريان داريا 1، مرفأ قبالة جبل طارق في وقت متأخر يوم الأحد. وأظهرت بيانات تتبع سفن من شركة رفينيتيف يوم الاثنين أن الناقلة تتجه إلى كالاماتا في اليونان، ومن المقرر أن تصل إلى هناك الأحد المقبل.

وكانت إيران قد حذرت واشنطن من مغبة احتجاز الناقلة في المياه الدولية متوعدة عدوّها اللدود بعواقب وخيمة في حال أقدمت على مثل هذه الخطوة بحسب تصريحات الناطق باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي الذي قال إن رسالة بهذا الخصوص تم إيصالها عبر سويسرا الراعي لمصالح الولايات المتحدة في إيران.